كرّم معهد البحرين للتدريب موظفيه المتميزين الذي ساهموا في الارتقاء بالعملية التدريبية والتعليمية الإلكترونية، جاء ذلك خلال فعالية "الغبقة الرمضانية" التي أقامها المعهد عبر لقاء افتراضي مع موظفيه نظراً للأوضاع الصحية الراهنة، إذ دأب المعهد على إقامة هذه الفعالية سنوياً احتفاءً بالشهر الفضيل، والتي من شأنها تعزيز التعاون بين الموظفين.

وبهذه المناسبة، استهلت الدكتـورة سماح العجاوي مدير عام معهد البحريـن للتدريب اللقاء بعبارات التهنئة بمناسبة الأيام المباركة والعشر الآواخر من الشهر الفضيل، فضلاً عن اقتراب انتهاء العام التدريبي الجاري، وأكدت خلال كلمتها على الجهود الحثيثة التي بذلها كل من الكادرين التدريبي والإداري من أجل إنجاح المسيرة التعليمية والتدريبية الرقمية، مشيرةً إلى حرص المعهد على مواصلة نجاح تقديمه للبرامج والدورات التدريبية النظامية منها والاحترافية في ظل الأوضاع الاستثنائية، والتي كانت إحدى التحديات التي تَمكّن الموظفون من التغلب عليها.

وحول التدريب والتعليم المهني الرقمي، أكدت الدكتورة سماح العجاوي إن نجاح مسيرة المعهد التدريبية والتعليمية المهنية خلال فترة الجائحة هي دليل على كفاءة المدربين، وقدرتهم على مواكبة التطورات التي تشهدها هاتين العمليتين، مشيرةً إلى حرص إدارة المعهد على تطوير الكادر التدريبي، بما يساهم في تزويد المتدربين بأعلى مستويات التدريب والمعرفة التي تؤهلهم إلى شغل العديد من الوظائف في سوق العمل المحلي.

وفي ختام كلمتها، أعربت الدكتورة سماح عن تقديرها لجميع منسوبي المعهد الذين عملوا على قدم وساق خلال فترة الجائحة، وكرمت المتميزين منهم نظير عملهم الدؤوب، وشجعت جميع الموظفين على استمرارية تقديم الأفضل على المستويين التعليمي والتدريبي، الأمر الذي سيسهم في تلبية متطلبات سوق العمل البحريني وتنمية اقتصاده.

وخلال الفعالية، تم عرض فيديو مختصر لإنجازات المعهد خلال فترة التدريب الرقمي، متضمناُ عدداً من البرامج والدورات التدريبية التي قُدمت عن بعد لكل من متدربي المعهد وموظفي شركات ومؤسسات القطاعين العام والخاص الراغبين في الارتقاء الوظيفي.