توج مانشستر سيتي رسميا بلقب الدوري الإنجليزي للمرة السابعة في تاريخه بعد خسارة مانشستر يونايتد أقرب مطارديه أمام ليستر سيتي.

وخسر مانشستر يونايتد بنتيجة 1-2 أمام ضيفه ليستر سيتي (الثلاثاء) خلال اللقاء الذي جمعهما في الجولة 26 من المسابقة، ليتجمد رصيده عند 70 نقطة في المركز الثاني بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي، بفارق 10 نقاط كاملة خلف السيتي المتصدر.

ومع تبقي 3 مباريات فقط لكلا الفريقين على نهاية المسابقة، فإن فارق الـ10 نقاط بات من المستحيل تعويضه، ليتوج السيتي رسميا بلقبه السابع في الدوري الإنجليزي والخامس في حقبة البريميرليج.

الثعالب باغتوا أصحاب الأرض بهدف مبكر بعد مرور 10 دقائق على انطلاق المباراة عن طريق لوك توماس، لكن ماسون جرينوود عادل النتيجة سريعا بعدها بـ5 دقائق.

واستمر التعادل حتى الدقيقة 66، التي شهدت إحراز كاجلار سويونسو هدف الفوز للضيوف، حيث فشل لاعبو الشياطين الحمر في العودة حتى النهاية.

وبهذا الانتصار، رفع ليستر رصيده إلى 66 نقطة، ليستعيد المركز الثالث مؤقتا في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي.

وأصبح توماس أصغر لاعب يسجل هدفا في ظهوره الأول بالبريميرليج خلال مباراة ضد مانشستر يونايتد بملعب أولد ترافورد، وذلك بعمر 19 عاما و335 يوما.

وبعد تتويجه باللقب الخامس في تاريخه منذ بدء حقبة البريميرليج، لم يعد هناك فريق توج باللقب أكثر من المان سيتي سوى جاره مانشستر يونايتد بواقع 13 لقبا.

وأضاف المدرب الإسباني بيب جوارديولا لقب الدوري التاسع في مسيرته التدريبية بكل الدوريات التي عمل بها، والثالث له في البريميرليج.