أعلنت مؤسسة المبرة الخليفية عن توقيع إتفاقية تعاون مع مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مملكة البحرين لتطوير برامج شبابية مستقبلية وذلك عبر إطلاق سلسلة من المشاريع والأنشطة التي تهدف لمعالجة القضايا الاجتماعية والبيئية المتوافقة مع أهداف التنمية المستدامة، ودمجها ضمن الوظائف الأساسية للمؤسسة.

وشهدت مراسم توقيع الاتفاقية التي عُقدت افتراضيًا يوم الأحد الموافق 11 أبريل 2021 بحضور الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مملكة البحرين، ستيفانو بيتيناتو، والرئيس التنفيذي لمؤسسة المبرة الخليفية، صبا سيادي.

وتعليقًا على هذه المناسبة، قالت سمو الشيخة زين بنت خالد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مؤسسة المبرّة الخليفية: "نحن فخورون بشراكتنا مع مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والتي تأتي ضمن اطار مساعينا لإطلاق برامج شبابية نهدف من خلالها لتأسيس قادة متعلمين قادرين على مواجهة التحديات الاجتماعية والبيئية داخل المجتمع عبر تطويع أهداف التنمية المستدامة."

وأضافت: "نحن نسعى، عن طريق هذه البرامج، لاستضافة ورش عمل تتمحور حول مساعدة الطلبة والطالبات على فهم واستيعاب أهمية أهداف التنمية المستدامة، وحثهم على تطبيقها لخلق مجتمع أفضل للأجيال القادمة."

ومن جانبه، قال ستيفانو بيتيناتو، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مملكة البحرين: "تمثل اتفاقية اليوم، حجر أساس لمسيرة تعاوننا مع مؤسسة المبرّة الخليفية التي – بلا شك – تُعد احدى أكثر الجهات النشطة والساعية لتمكين فئة الشباب في مملكة البحرين، حيث تم تكريمها ضمن "جائزة الملك حمد لتمكين الشباب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة" 2020. نحن ملتزمون بالتعاون مع المبرّة الخليفية لضمان توافق المشاريع الحالية والجديدة مع أهداف التنمية المستدامة، ونتطلع إلى العمل معًا ضمن المجالات الواقعة تحت مظلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي."

وتتضمن أهداف التنمية المستدامة، المعروفة أيضًا باسم الأهداف العالمية، 17 هدفًا طموحًا ومتكاملًا تتحد جميعها ليكون كوكب الأرض أكثر اخضرارًا وصحة وسلامًا ومساواة. وفي عام 2015، قامت جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتبني هذه الأهداف من أجل القضاء على الفقر وحماية الكوكب وضمان تمتع جميع الناس بالسلام والازدهار بحلول العام 2030.