CPAC + وكالات


اعتبر المدير بالوكالة السابق للاستخبارات الوطنية الأمريكية، ريتشارد غرينيل، أن هناك "رئيس ظل" في الولايات المتحدة وهذا الدور تقوم به رئيسة مجلس السياسة الداخلية، سوزان رايس.

وقال غرينيل، وهو السفير الأمريكي السابق لدى ألمانيا والذي ينتمي إلى المعسكر الجمهوري وتولى من فبراير إلى مايو 2020 منصب القائم بأعمال مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية، في مقابلة مع قناة "CPAC" الأربعاء الماضي: "تم تعيين سوزان رايس مستشارة للسياسة الداخلية. هذا الأمر مهزلة. هي لا تعرف شيئا حول السياسة الداخلية".

وأشار غرينيل إلى أن هذا التعيين يعني عمليا أن الولايات المتحدة ستكيف سياساتها في الساحة الدولية مع السياسة الداخلية.

وأضاف أن الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن، "ضعيف جدا لمنع اليساريين المتقدمين من الاستيلاء على السلطة"، معتبرا أن نائبة الرئيس، كامالا هاريس، "لا تفهم ماذا يحدث"، وتابع: "لدينا رئيس ظل تمثله سوزان رايس ولا أحد يلفت الانتباه إلى ذلك".

ولعبت سوزان رايس دورا كبيرا في تحديد السياسة الخارجية لإدارة الرئيس الأمريكي الأسبق، الديمقراطي باراك أوباما، حيث تولت من 2009 إلى 2013 منصب المندوبة الدائمة لدى الأمم المتحدة، وتم تعيينها في 2013 مستشارة للأمن القومي.

وبعد انتقال السلطة إلى بايدن، الذين كان نائبا للرئيس في عهد أوباما، في يناير 2021، تولت رايس منصب رئيسة مجلس السياسة الداخلية في البيت الأبيض.