محرر الشؤون الاقتصادية


عبر ملاك فنادق ومطاعم ومنشآت سياحية، عن صدمتهم واستغرابهم من قرار المملكة العربية السعودية المفاجئ، بمنع الحاصلين على جرعة واحدة من اللقاح أو لم يكملوا فترة ما بعد الجرعة الثانية، والأطفال دون 18 عاماً من دخول البحرين فقط دون بقية الدول المسموح بالسفر إليها.

وقالوا إن هذا القرار تسبب بإلغاء ما يقارب 70% من الحجوزات، وخسائر بملايين الدنانير، نظراً لعمل هذه المنشآت خلال الفترة السابقة على زيادة الطاقة الاستيعابية للمنشآت، وغيرها من التجهيزات المكلفة.

وبينوا أن القرار صدر قُبيل الوقت المحدد للسماح للسعوديين بالسفر بربع ساعة، وهو يختص للمتوجهين إلى مملكة البحرين فقط، ما أحدث إرباكاً لدى الجميع.

وشددوا على أن الأشغال الفندقي المتوقع انخفض بشكل كبير، خصوصاً وأن عدد هائل من العوائل السعودية التي كانت تنوي القدوم إلى بلدهم مملكة البحرين، ألغوا حجوزاتهم.

وأكد ملاك الفنادق والمطاعم احترامهم لجميع القرارات التي تصدرها السلطات المختصة، لمنع تفشي فيروس كورونا، إلا أن فجائيتها هي من تسبب الإرباك والخسائر.

وشددوا على أن هذ الإرباك يتسبب بكارثة كبيرة للقطاع الفندقي والسياحي في البحرين، خصوصاً وأن عدد من تنطبق عليهم الشروط لا يشكل نسبة كبيرة.

ودعوا الجهات المختصة في مملكة البحرين للتواصل مع الأشقاء في السعودية لإيجاد حلول، وإيضاح الصورة الكاملة، خصوصاً وأن البحرين فرضت إجراءات احترازية منطقية، وهي الخامسة عالمياً في نسبة الحاصلين على تطعيم كورونا، كما أن حملات التفتيش والرقابة الصارمة مستمرة.

وأكد عيسى فقيه الرئيس التنفيذي لشركة العرين للاستثمار أن قرار المملكة العربية السعودية بعدم السماح للأطفال ومن دون الثامنة عشر بالخروج من السعودية وتجاوز منفذ جسر الملك فهد قدوما إلى البحرين، كان له أثر سلبيا كبيرا على حجوزات منتجع العرين السياحي، حيث بلغت نسبة إلغاء الحجوزات 80%.

وأوضح فقيه أن منتجع العرين يعتمد في تسويقه على السياحة العائلية بشكل رئيس، وقد حقق خلال أيام العيد نسبة إشغال وصلت 98%، إلا أنها انخفضت اليوم إلى ما دون 25%، ومتوقع أن يتم إلغاء المزيد من الحجوزات خلال الساعات القادمة بسبب هذا القرار، وقال: تفاجأنا هذا الصباح بإلغاء نسبة كبيرة من حجوزات، لأن معظم العوائل السعودية لديها شباب تحت سنة الثامنة عشر.

كما أشار فقيه إلى أن "جنة دلمون" ايضا والتابعة لنفس شركة العرين للاستثمار، قد شهدت أوامر إلغاء حجوزات كبيرة من العائلات السعودية، حيث كان من المتوقع أن تعمل بكامل طاقتها بدءً من اليوم، لأن كل العوائل لديها أطفال يفضلون قضاء اليوم في الحديقة المائية الأكبر على مستوى البحرين.

وكذلك أكد محمد سند مدير فندق الريجنسي أن الإدارة تفاجأت بإلغاء لحجوزات صباح اليوم وغدا وما زالت تشهد تزايدا حتى الجمعة القادم، مرجعا سببها إلى القرارات السعودية التي فاجأت القادمين من الأشقاء السعوديين عبر منفذ جسر الملك فهد منذ صباح اليوم، ودعا سند السعودية لإعادة دراسة تلك القرارات وابعادها.

لكنه أوضح أن فندق الريجنسي وفنادق وسط المدينة لا تعتمد بصورة كبيرة على السياحة العائلية والقادمين من المملكة العربية السعودية، التي عادة ما تبحث عن منتجعات وفنادق بها شواطئ، مشيرا إلى أن متوسط الإشغال في أيام عيد الفطر قد تراوح ما بين 50 – 60%، وقال إن بعض فنادق العاصمة تستقبل الرياضيين القادمين من دول آسيا نظرا لوجود مباريات كأس آسيا لكرة القدم، وهي فندقي الدبلومات وكراون بلازا.