وكالات


نشرت كوريا الشمالية مدفعية مضادة للطائرات بالقرب من حدودها الجنوبية بعد أن أرسلت منظمة غير حكومية كورية جنوبية مئات آلاف المناشير المناهضة، محمولة على بالونات، إلى كوريا الشمالية.

ورأت قناة "كي بي إس" التلفزيونية الكورية الجنوبية أن هذه الخطوة التي اتخذتها بيونغ يانغ تدل على استعدادها لإطلاق النار على بالونات المناشير في المستقبل، على الرغم من أن بعض القذائف قد تسقط على أراضي كوريا الجنوبية.

يشار إلى أن جماعات، تضم بعضها منشقين من كورويا الشمالية، دأبت على إطلاق بالونات تحمل منشورات دعائية مضادة لنظام بيونغ يانغ، وترسلها من المناطق الحدودية إلى الشطر الشمالي.

وكانت منظمة غير حكومية تدعى "مناضلون من أجل كوريا الشمالية الحرة" قد أطلقت في الفترة من 25 أبريل إلى 29 أبريل الماضي 10 بالونات مليئة بالهيليوم مع 500 ألف منشور دعائي و500 كتيب و5 آلاف ورقة نقدية من فئة الدولار الواحد، إلى كورويا الشمالية من المناطق الحدودية في كيونغ كي ومقاطع جانجون، فيما اعتبرت بيونغ يانغ هذه الخطوة بأنها "استفزاز خطير يتطلب الرد"، وألقت باللوم في ذلك على السلطات في سيئول.

كما فجّر جيش كوريا الشمالية في يونيو 2020 مكتب الاتصال بين الكوريتين في مدينة كايسونغ الحدودية. وجاءت هذه الخطوة ردا على توزيع منشورات دعائية من قبل نشطاء منظمات غير حكومية كورية جنوبية.

ودفع التدهور اللاحق في العلاقات بين الشطرين الكوريين، سيئول إلى اتخاذ إجراءات رادعة للذين يرسلون مثل هذه البالونات، بما في ذلك اعتماد قوانين جديدة تحظر إرسال المنشورات التي تنتقد بيونغ يانغ من المناطق الحدودية.