صدم قطار امرأة (50 عاما) كانت تعبر السكة الحديدية في ريف اللاذقية السورية، ما أدى إلى وفاتها على الفور

وكانت المرأة تعبر السكة من جهة الطريق السريع باتجاه صنوبر جبلة، حين صدمها قطار الركاب القادم من طرطوس إلى اللاذقية.

وقال مدير السكك الحديدية في اللاذقية، عدنان بيطار لـ RT إن السيدة كانت تعبر السكة من مكان غير آمن وغير مخصص للعبور، وأضاف أن ثمة ممرات نظامية ومحروسة مخصصة لعبور السيارات والمشاة، وطلب توخي الحذر أثناء العبور، مشيرا إلى أن القطار يحتاج مسافة 800 متر حتى يتوقف إن كان يسير بسرعة 100 كيلومتر في الساعة.

وذكر المكتب الصحفي في محافظة اللاذقية أن محافظ المدينة "كلف رئيس مجلس مدينة جبلة بزيارة عائلة المتوفاة والوقوف على احتياجاتها"، وأضاف أنه "تم تكليف شركة النقل الداخلي لتسيير باصات نقل داخلي لتأمين الركاب إلى مدينة اللاذقية نتيجة توقف القطار الثاني في المحطة"

وتشهد المنطقة حوادث متكررة، إذ صدم القطار قبل أيام شخصين اثنين كانا يعبران السكة على دراجة نارية.

ومنذ نحو عامين قضت فتاة في 18 من عمرها حين كانت تمشي على السكة وتضع سماعات في أذنيها ما جعلها غير قادرة على سماع صافرة القطار الذي دهسها وتوفيت على الفور، وفي الأسبوع ذاته من شهر يونيو عام 2019 قضت أم (33 عاما) مع طفلها (5 أعوام) في ريف القرداحة بمحافظة اللاذقية لهذا السبب نفسه.