نشرت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، بيانا رسميا أكدت فيه أن فوز الرئيس السوري بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية الأخيرة كان ساحقا.

كما أكد بيان الخارجية الروسية أنه لا يحق لأحد أن يملي على السوريين متى وتحت أي ظروف ينبغي أن ينتخبوا رئيسا لدولتهم، لافتا إلى أن الانتخابات الرئاسية الأخيرة في سوريا خطوة مهمة نحو تعزيز استقرارها الداخلي.

وحول الموقف الروسي جاء في البيان: "روسيا ستواصل دعم سيادة واستقلال وسلامة أراضي سوريا وستساعد في القضاء على تداعيات الصراع".

وحول الموقف الغربي أوضح البيان: "تصريحات عدد من الدول الغربية حول عدم شرعية الانتخابات في سوريا ضغط صارخ على دمشق ومحاولة للتدخل في الشؤون الداخلية".

وفاز الرئيس السوري بشار الأسد بولاية رئاسية جديدة بعدما حاز على 95.1 في المئة من الأصوات حسب النتائج التي أعلنها رئيس مجلس الشعب حموده صباغ.

وحصل المرشحان محمود أحمد مرعي، على 470 ألفا و276 صوتا بنسبة 3.3 في المئة وعبد الله سلوم عبد الله على 213 ألفا و968 صوتا، وبنسبة1.5 في المئة من مجموع الأصوات التي شاركت في التصويت إذ بلغ العدد الإجمالي للناخبين داخل سوريا وخارجها 18107108 .

ويحدد الدستور السوري مدة الولاية الرئاسية بسبع سنوات ميلادية.

المرشح محمود مرعي قال لسبوتنيك نحن نحترم إرادة الشعب السوري والرئيس الأسد صمد خلال 10 سنوات من العدوان الغربي والإرهابي على سوريا.

بدوره المرشح عبد الله سلوم عبد الله هنأ الأسد على الفوز وقال: "لايوجد لدينا أي اعتراض على الانتخابات ونتائجها ونحن مع خيار الشعب السوري".