اختتمت مؤسسة المبرة الخليفية بنجاح برنامج السفير الرقمي، بالتعاون مع معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF)، المصمم لتزويد طلبة المبرة الخليفية بالمعرفة والمهارات الرقمية المتقدمة والفريدة والمطلوبة في السوق.

قدم برنامج السفير الرقمي التدريب المبتكر لمدة 3 أسابيع، استهدف المرشحين الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و21 عامًا، لتمكينهم من تطوير مؤسساتهم المستقبلية من خلال مجموعة من الأدوات والمهارات والمفاهيم الرقمية المبتكرة والعملية. جمع البرنامج 20 مرشحًا للمشاركة في تجربة تعليمية عملية، للانتقال الى تكنولوجيا المستقبل وذلك لإعدادهم لوظائف ناجحة في هذا العصر الرقمي.

تم تدريب السفراء الرقميين في خمسة مسارات تعليمية، بدءًا من التقنيات الناشئة، وانتهاءً بالتنفيذ من خلال تقديم حلول إبداعية. وشملت المواضيع التحول الرقمي، والذكاء الاصطناعي (AI)، وإنترنت الأشياء (IoT) ، و Blockchain ، و FinTech ، والتفكير التصميمي. تعلم المشاركون أيضًا كيفية التواصل بشكل فعال عن بعد، إذ تعد هذه مهارة أساسية في أوقات الأزمات.

اختتم البرنامج بـــ "هاكاثون" لمدة 3 أيام لضمان نقل المعرفة من خلال نشاط التعلم التجريبي، حيث قدم المرشحون فكرة عمل جديدة ومبتكرة أمام لجنة تحكيم من BIBF والمبرة الخليفية ومصرف "إلى".

وقد صرحت الرئيس التنفيذي لمؤسسة المبرة الخليفية، السيدة صبا سيادي قائلةً "يسعدنا التعاون مع مؤسسة مرموقة مثل معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF)، والتي تتوافق أهدافها مع المؤسسة، في إدراك أهمية تدريب الشباب وتطويرهم لتلبية الاحتياجات الرقمية المستقبلية للسوق. يأتي هذا التعاون كجزء من جهد مشترك لإنشاء جيل مجهز بالكامل لدخول سوق العمل، من خلال تزويدهم بتدريب متخصص لتطوير المهارات اللازمة المطلوبة في العصر الرقمي اليوم. وأضافت "إننا نتطلع إلى المزيد من التعاون المثمر في المستقبل. “وصرح مدير معهد BIBF، الدكتور أحمد الشيخ، "مملكة البحرين تسير على الطريق الصحيح للرقمنة الاقتصادية. لدعم هذا النمو، سيتطلب ذلك مجموعة كبيرة من المواهب ذات المهارات العالية والمؤهلين تقنيًا، لتلبية هذا الطلب المتسارع والمساهمة في نمو المملكة وازدهارها وتحولها الناجح إلى اقتصاد رقمي في المستقبل. وأضاف: "يسعدنا التعاون مع مؤسسة المبرة الخليفية لدعم تنمية المواهب المحلية الشابة بما يتماشى مع رؤية تمكين الشباب."