أسوشيتد برس


أعلنت اللجنة الأولمبية الكينية الأربعاء أن مدينة يابانية كان من المفترض أن تستضيف فريق كينيا لمعسكر تدريب قبيل الألعاب الأولمبية ألغت ذلك بسبب الوضع "الحرج" لفيروس كورونا.

وكان مسؤولو مدينة كورومي في مقاطعة فوكوكا قرب الحافة الجنوبية لليابان قد أبلغوا كينيا الثلاثاء بأنهم سيلغون اتفاقهم، وفقا للجنة.

وأضافت اللجنة الكينية أن الخطاب من كورومي جاء فيه أن "التفشي السريع لإصابات كوفيد-19 في كورومي منذ منتصف أبريل والوضع ينذران بالخطورة".

ونص الخطاب أيضا وفقا لمسؤولي اللجنة على أن "التفشي في أنحاء البلاد (اليابان) للعدوى لم يتراجع حتى في مايو كما أن عدد الإصابات الجديدة في مقاطعة فوكوكا وعدد حالات نقل مرضى إلى مستشفيات وصلا لمعدل غير مسبوق".

وأخبرت المدينة الفريق الكيني أن المنشآت الرياضية التي كانت قد خصصتها للرياضيين الزائرين لاستعداداتهم قبل الأولمبياد تحولت الآن إلى مراكز تطعيم.

وصرح القائم بأعمال الأمين العام فرانسيس موتوكو، بأنه كان من المفترض أن يقضي الفريق الكيني 12 يوما في كورومي من 7 يوليو للاستعداد قبل أولمبياد طوكيو التي تفتتح 23 يوليو.

وأضاف "نعيش في وضع نتوقع فيه أن تتغير الأمور في أي لحظة، ويمكننا أن نركز فقط على تدريب رياضيينا على الألعاب وأن نترك الأمور الأخرى للخبراء من خارج مجالنا وبالطبع، كانت هذه فرصة عظيمة لرياضيينا للاعتياد على الأجواء، والآن علينا أن نعتمد على خطط أخرى للاستعداد للألعاب".