عباس المغني


نجح مطورون عقاريون في بيع 658 وحدة سكنية خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري في المحافظة الشمالية ضمن برنامج «مزايا» التابع لوزارة الإسكان، والذي يمنح المواطنين تمويلات من قبل البنوك ومدعومة من قبل الوزارة.

وأكدت وزارة الإسكان أن المواطنين المسجلين لديها، والذين استفادوا من «مزايا» في شراء وحدات سكنية في محافظة المحرق بلغ عددهم 658 مستفيداً، منهم 579 مستفيداً قاموا بشراء بيت سكني، و79 مستفيداً اشتروا شققاً سكنية في المحافظة منذ بداية العام حتى نهاية مايو 2021. وبلغت القيمة الإجمالية للوحدات السكنية التي بيعت في المحافظة خلال الخمسة أشهر الأولى نحو 71 مليون دينار، وتعادل نحو 47% من إجمالي العقارات التي تم شراؤها عبر برنامج مزايا في مختلف مناطق المحافظة خلال الفترة.

وقال رئيس لجنة العقار والتشييد بجمعية رجال الأعمال ناصر الأهلي: «إن المحافظة الشمالية تستحوذ على النسبة الكبرى من شراء السكن الاجتماعي عن طريق برنامج مزايا؛ لأن الشمالية تحتوي على مخططات عديدة متنوعة بأسعار مختلفة لا تجدها في المحافظات الأخرى»، مشيراً إلى وجود العديد من المطورين العقاريين الذين طرحوا مشاريع سكنية آخرها مشروع دانات البركة في باربار، وهو معروض أمام المستفيدين من برنامج مزايا.

وأضاف: «الشمالية تتميز بوجود عدد سكان كبير، وطلب كبير على الوحدات السكنية، ووجود أراضٍ ومخططات مصنفة للسكن الاجتماعي، إلى جانب اقتناص المطورين العقاريين الفرص، للاستثمار بشراء الأراضي وبنائها وبيعها عن طريق برنامج مزيا»، مؤكداً أن «سوق العقارات يعتمد بشكل كلي على برنامج مزايا».

وتابع: «التداول العقاري قفز خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري إلى نحو 390 مليون دينار في مختلف محافظات البحرين، وأكثر من 70% من هذه التداولات مرتبطة ببرنامج مزايا، وهذا مؤشر واضح للتأثير الإيجابي والمتعاظم للبرنامج على الحركة العقارية في البحرين». واستطرد: «المطور عندما يفكر في الاستثمار فإنه يأخذ بعين الاعتبار إمكانية البحرين والتسويق للمشروع، وبرنامج مزايا يعطيه الاطمئنان على وجود مشترين للوحدات السكنية التي يسعى لبنائها».

وقال: «برنامج مزايا حرك سوق المقاولات والإنشاءات وحرك سوق مواد البناء، كما حرك سوق العقار كحلقة مترابطة مع بعضها البعض؛ فالمقاول لا يجد مشكلة في تطوير الأرض وبناء منازل وبيعها على المواطنين عن طريق برنامج مزايا»، مشيراً إلى أنه «في السابق كان التمويل عند 40 ألف دينار، وهو مبلغ تأثيره محدود في دعم المواطنين على شراء العقار، أما برنامج مزايا فرفع التمويل حتى 90 ألف دينار، وهو مبلغ يمكن المواطنين من شراء وحدات سكنية لأسرهم».