انضم اليورو الأوروبي إلى منصة "بُنى" للمدفوعات العربية ليصبح خامس عملة تسوية، بعد أن وقع صندوق النقد العربي اتفاقية بهذا الصدد.

والاتفاقية تم توقيعها مع بنك "ستاندرد تشارترد" العالمي الذي سيتولى توفير خدمات تسوية المدفوعات بعملة اليورو من خلال منصة "بُنى".

وبعد توقيع اتفاقية التعاون، سيتم لاحقا استكمال الإجراءات النهائية للمباشرة في وضع الاتفاقية قيد التنفيذ.

ويعد اليورو خامس عُملة يتم استكمال إجراءات تضمينها في قائمة عُملات التسوية المدرجة في منصة "بُنى" للمدفوعات العربيّة.

ويُمثل تضمين اليورو عُملة تسوية في منصة "بُنى" إنجازاً إضافياً في مسيرة "بُنى" لأن تكون منصة المدفوعات المختارة في مختلف أسواق المنطقة العربية.

كما يٌشكل هذا النجاح تعزيزاً لموقع المنصة في منظومة المدفوعات العالمية.

و إضافةً إلى العُملات العربية الثلاث المنضوية في قائمة عُملات التسوية المدرجة في منصة "بُنى" للمدفوعات العربيّة وهي كل من الدرهم الإماراتي والريال السعودي والجنيه المصري، ينضم اليورو إلى الدولار الأمريكي ليصبح بذلك ثاني عُملة دولية مدرجة كعُملة تسوية في منصة "بُنى" للمدفوعات العربية.

ويتوافق تزايد عدد عُملات التسوية المدرجة في منصة "بُنى"، مع سعي منصة "بُنى" الدائم إلى المثابرة على تعزيز القيمة المقدمة من قبلها لصالح شبكتها المتنامية من البنوك المشاركة العاملة في المنطقة العربية وخارجها.

وسيساهم تضمين اليورو في استمرار تقوية الأهداف الاستراتيجية لمنصة "بُنى" لناحية ما توفره من خدمات متطورة لمقاصة وتسوية المدفوعات، بما يدعم فرص تنمية التجارة والاستثمارات العربية البينية والربط مع الشركاء التجاريين الرئيسين للدول العربية في القارة الاوروبية.

وقال الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي مدير عام و رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي إن الاتفاقية تستهدف تمكين البنوك المشاركة في منصة "بُنى" من استخدام أحد أبرز العُملات الدولية، عبر منحهم القدرة على إرسال واستقبال المدفوعات البينية باليورو في الوقت الفعلي.