أعلنت السلطات الأمريكية، أن أكثر 38 ألف شخص لقوا مصرعهم على الطرق عام 2020، وهو ما يمثل "قفزة" في أعداد الوفيات منذ نحو 14 عاماً.

وقالت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة "نهتسا" (NHTSA)، الخميس، حسب بيانات أولية، إن ما يقدر بنحو 38 ألفاً و680 شخصاً لقوا حتفهم على الطرق الأميركية العام الماضي، وهو أعلى معدل سنوي منذ عام 2007، حسب موقع "أكسيوس".

من جانبه، قال مدير "نهتسا"، ستيفن كليف في بيان صحافي: "نعتزم استخدام جميع الأدوات المتاحة لعكس مسار هذه الاتجاهات، وتقليل الوفيات والإصابات المرورية".

وأشار الموقع إلى أن هذه الأعداد تمثل قفزة في عدد الوفيات الناجمة عن حوادث مرور السيارات على الرغم من حقيقة أن الأميركيين قادوا العام الماضي بمعدل أميال أقل بـ 13.2% من عام 2019.

وبلغ معدل الوفيات عام 2020، نحو 1.37 حالة وفاة لكل 100 مليون ميل، وهو أعلى معدل منذ عام 2007. وأشار الموقع الأميركي إلى أن توقعات "نهتسا"، تظهر زيادات كبيرة في الوفيات خلال الربعين الثالث والرابع من عام 2020، مقارنة بالربعين المناظرين من عام 2019".

وكانت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة، قالت في خطاب مفتوح للسائقين في يناير الماضي، إن "عدداً أقل من الأميركيين قادوا سياراتهم، لكن أولئك الذين خاطروا أكثر، تعرضوا لحوادث قاتلة أكثر".

وأضافت الرسالة: "القيادة تحت تأثير المخدرات أو الكحول، تصرف غير مسؤول وغير قانوني، لا يعرض حياتك للخطر فحسب، بل يعرض حياة الآخرين".