رويترز


أعلنت الهند الأحد، تسجيل أكثر من 114 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وهو أقل عدد في شهرين، وزيادة عدد الوفيات بمقدار 2677، بينما استعدت مناطق في البلاد لتخفيف قيود التنقل التي فرضت لمكافحة الجائحة.

ولدى الهند ثاني أعلى عدد إصابات بكورونا في العالم بعد الولايات المتحدة، إذ تظهر بيانات وزارة الصحة أن العدد الإجمالي وصل إلى 28 مليوناً و800 ألف حالة، في حين بلغ إجمالي الوفيات 346 ألفاً و759.

ولم تنحسر بعد موجة ثانية من المرض اجتاحت المناطق الريفية في البلاد، لكن العاصمة نيودلهي ومدناً أخرى تعمل على السماح للمزيد من الأعمال والشركات بالعودة لنشاطها وتخفيف قيود التنقل اعتباراً من الاثنين.

وتعتزم ولاية مهاراشترا في غرب البلاد، وهي أغني ولايات الهند، وعانت من أعلى عدد إصابات في الموجة الثانية، البدء هذا الأسبوع على مراحل في تخفيف إجراءات عزل عام صارمة فرضت في أبريل الماضي.

وحذر علماء من أن موجة ثالثة من الفيروس قد تضرب البلاد في وقت لاحق من هذا العام، وستؤثر على الأرجح أكثر على الأطفال.

وعلى الرغم من أن السلطات الهندية كثفت جهود التحصين خلال الأسابيع القليلة الماضية بعد بداية بطيئة، إلا أنه من المتوقع أن يظل أغلبية سكانها البالغ عددهم نحو 1.3 مليار نسمة دون تلقي اللقاح للوقاية من المرض قبل الموجة الثالثة المحتملة.