وليد عبدالله

صعب المنتخب الوطني الاول لكرة القدم من مهمته بلوغ المرحلة الثالثة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم ٢٠٢٢ بقطر، والتأهل المباشر الى نهائيات كأس آسيا ٢٠٢٣ بالصين، وذلك عندما خسر امام نظيره الايراني بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جمعت المنتخبين أمس على ملعب استاد البحرين الوطني، ضمن مباريات الجولة السابعة لحساب المجموعة الثانية ضمن منافسات المرحلة الثالثة بالتصفيات المزدوجة، التي تحتضنها مملكة البحرين حتى ١٥ يونيو الجاري.

ولم يقدم المنتخب الاداء المطلوب في هذه المواجهة بسبب التشكيل الذي فضل المدرب سوزا اختياره لبداية اللقاء، والذي كلف المنتخب تلقيه ٣ اهداف في الفترة الثانية من عمر المباراة، في الدقيقة ٥٣ و٦٠ بواسطة اللاعب سردار والدقيقة ٧٩ عن طريق اللاعب مهدي تريمي.

وبهذه الخسارة اصبح موقف المنتخب محرجا في المنافسة على بطاقة التاهل للمرحلة الثالثة بعد ان تراجع الى المركز الثالث في الترتيب برصيد ١٢ نقطة، حيث سيعتمد على حسابات بقية المنتخبات في هذه المجموعة، خصوصا بعد تقدم المنتخب الايراني للمركز الثاني بفارق الاهداف عن منتخبنا.

تشكيلة الأحمر

بدأ منتخبنا المباراة بتشكيلة تضم في حراسة المرمى سيد محمد جعفر، في خط الدفاع من اليمين سيد رضا عيسى، في قلب الدفاع حمد شمسان واحمد نبيل وفي الجهة اليسرى وليد الحيام، في خط الوسط عبدالوهاب المالود، علي حرم، جاسم الشيخ، محم جاسم مرهون، مهدي حميدان وفي خط المقدمة محمد الرميحي

شوط سلبي

حاول منتخبنا الوطني التقدم في بداية الشوط الاول، معتمدا على الاطراف والكرات العرضية والتسديد من خارج منطقة الجزاء، لم تشكل محاولات الاحمر الخطورة المطلوبة على مرمى الحارس علي رضا، إلا في محاولة واحدة في الدقيقة ٣٩، بعد كرة بينية مررها اللاعب عبدالوهاب المالود، لزميله محمد الرميحي الذي انفرد بالحارس وحاول وضع الكرة ساقطة، الا ان الحارس ابعد الكرة لتعود وتتهيأ امام محمد مرهون الذي لم يحسن استغلالها ليتمكن الحارس من السيطرة والامساك بالكرة.

وشهد الشوط تراجع نسبي لمنتخبنا الى منطقته محاولا اغلاق المساحات على لاعبي المنتخب الايراني. كما عانى المنتخب من اخطاء وخاصة في خط الدفاع. واستطاع الحارس سيد محمد جعفر من انقاذ مرماه من ٣ فرص محققة.

في المقابل، لم يلعب المنتخب الايراني بأريحية تامة في هذا الشوط بسبب الضغط على حامل الكرة، محاولا استغلال المساحات في خطوط الاحمر في بعض فترات الشوط، حيث سنحت للمنتخب الضيوف ٣ فرص، الاولى في الدقيقة ١٠ عندما حول اللاعب مهدي تريمي الكرة البينيه الى رأسية باتجاه المرمى لتجد الحارس سيد محمد جعفر بالمرصاد، والثانية في الدقيقة ٢٠، عندما سدد اللاعب احسان حاجي كرة زاحفة استقرت في يد الحارس سيد محمد جعفر، والثالثة عندما تحصل مهدي تريمي على بينيه الا ان سيد المرمى ابطل مفعول الكرة. لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي.

الخسارة بثلاثية

وفي الشوط الثاني عانى الاحمر كثيرا من تراجع الاداء وخاصة على مستوى الخط الخلفي وخط الوسط وعدم فاعلية الهجوم، حيث كلفه ذلك تلقي شباكه اول الهداف من العمق الدفاعي في الدقيقة ٥٣، وتكرر الخطأ الدفاعي في الهدف الثاني والثالث في الدقيقة ٦٠ و٧٩.

وحاول المدرب سوزا الرمي بجميع الاوراق حيث اجرى تبديلين باشراك اللاعبين كميل الاسود وعلي مدن، تبعهما تغيرين آخرين بإشراك اسماعيل عبداللطيف وسيد ضياء سعيد، ودخول اللاعب احمد ميرزا.

الا ان تلك التغيرات لم تغير في اداء المنتخب الذي عانى كثيرا من عدم ترابط وفاعلية الخطوط في هذا الشوط.

وعلى الناحية الاخرى، شهد هذا الشوط تحسن كبيرا في أداء المنتخب الايراني، الذي سيطر على معظم فتراته ونجح في تسجيل ٣ أهداف، هدفان منها حمل توقيع اللاعب سردار والهدف الثالث بواسطة مهدي تريمي، لتنتهي المباراة بفوز ايران بثلاثة اهداف مقابل لاشيء.