استقبل وكيل الثروة الحيوانية بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني د. خالد أحمد حسن، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني المهندس محمد السيسي البوعينين، حيث تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز وتطوير التعاون المشترك، والنظر في احتياجات ومطالب أهالي الدائرة الثامنة خصوصا في ما يتعلق بأزمة انتشار الكلاب الضالة

وخلال الزيارة أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني المهندس محمد السيسي "ان انتشار الكلاب الضالة في الدائرة الثامنة بالمحافظة الجنوبية باتت تشكل أزمة حقيقية للأهالي خصوصا في مدينة خليفة والتي تتركز فيها مجموعات كبيرة من الكلاب الضالة في كافة الأحياء السكنية الأمر الذي يهدد الصحة والسكينة العامة".

وكشف المهندس السيسي " ان الثروة الحيوانية أكدت وضعها حل جذري لعلاج ملف انتشار الكلاب الضالة بشكل نهائي من خلال انشاء ملجأ خاص للكلاب الضالة الامر الذي سيشكل فارق جذري للحد من هذه الظاهرة، التي كانت تؤرق أهالي الدائرة".

وبين " ان المشروع سيعالج مشكلة عانت بها المحافظة الجنوبية لمدة طويلة، خصوصا وان المعالجة ستكون عبر حل مبتكر لتحقيق أكبر استفادة من خلال تحوير تلك الكلاب الضالة لتصبح داخل ملاجئ ومتنزهات عامة، والمشروع في طور الحصول على الموافقات النهائية لبدء تدشينه بالمحافظة الجنوبية".

وأضاف" ان التركيز المشروعات التي تنفذها الوكالة، دعماً لتوجيهات الحكومة الموقرة بتحقيق الأمن الغذائي في مملكة البحرين، خاصة فيما يتعلق بتوسيع مزارع الدواجن لزيادة الإنتاج، إلى جانب توفير كميات أكبر من الأعلاف لمربي المواشي وخصوصاً بعد أن تم التوصل للحلول المناسبة مع الشركة المسؤولة عن توزيع الاعلاف ليتم حل مشكلة نقص الأعلاف".

كما تم خلال اللقاء، الإطلاع على مستجدات مشروع اسطبلات الخيل الذي تم البدء بتنفيذه فعلياً من أجل خدمة رياضة الخيل وأهالي المحافظة الجنوبية وخصوصاً الشباب منهم، بهدف إكسابهم مهارات تعلم ركوب الخيل، وهو القطاع الذي توليه القيادة الحكيمة جل اهتمامها.

بدوره أكد وكيل الثروة الحيوانية د.خالد حسن "ان الوكالة تضع التعاون مع أعضاء السلطة التشريعية على سلم الأولويات، وذلك انطلاقاً من حرصها على فتح قنوات التواصل بما يخدم تحقيق المشروعات التي تخدم المصلحة العامة وخصوصاً فيما يتعلق بالأمن الغذائي".

وبين " ان الوكالة تعمل حاليا على وضع بعض الحلول الوقتية لوقف انتشار وتزايد ظاهرة الكلاب الضالة في الدائرة، خصوصاً وأنها أصبحت هاجساً يؤرق الأهالي بشكل متواصل، لحين التوصل لحلول نهائية تستأصل هذه الازمة من جذورها عبر تدشين ملجأ للكلاب الضالة ومتنزه عام ليصبح متاحة لكافة المواطنين والمقيمين".

وأشار الدكتور "ان هذا اللقاء المثمر يعكس أهمية تعزيز التعاون والشراكة بين أعضاء السلطة التنفيذية والتشريعية لما يشكله ذلك من دافع كبير لإنجاح المبادرات والبرامج التي تنفذها الوكالة خدمة للمصلحة الوطنية وبما يحقق تطلعات المواطنين في كافة المجالات بما فيها توفير الأمن الغذائي وتوفير كافة السبل لتعزيزه وتطويره سعيا لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الانتاج المحلي، مؤكداً "أهمية مثل هذه اللقاءات، من أجل الدفع بالمشروعات والمبادرات التي من شأنها النهوض بهذه القطاعات الحيوية بالنسبة للبحرين.