رويترز


شارك المئات، السبت، في جنازة أفراد أسرة كندية مسلمة، دهسهم رجل بشاحنة صغيرة مما أودى بحياتهم في "جريمة كراهية"، حسبما وصفت الشرطة المحلية، وسط موجة غضب في مختلف أنحاء البلاد، حيث أدان الحادث، سياسيون من مختلف الأطياف.

الأربعة الذين يمثلون 3 أجيال من أسرة مسلمة، لقوا حتفهم عندما دهسهم ناثانييل فيلتمان البالغ من العمر 20 عاماً، كانوا في نزهة مسائية بالقرب من منزلهم ببلدة لندن في أونتاريو، فيما يتعافى فرد خامس من الأسرة في المستشفى، من جروح أصيب بها.

وقالت الشرطة المحلية، إن "الهجوم متعمد"، مشيرة إلى أن الأسرة، التي انتقلت من باكستان إلى كندا قبل نحو 14 عاماً، استُهدفت لكونها مسلمة.

وبدأت الجنازة بوصول النعوش التي تضمم جثامين الأربعة ملفوفة بعلم كندا إلى مجمع المركز لإسلامي بجنوب غرب أونتاريو حيث أقيمت صلاة الجنازة وتلقى أفراد الأسرة الآخرون التعازي من القيادات الدينية والاجتماعية. وعقب ذلك تم دفن الضحايا في إجراءات خاصة.

وقال رضا بشير ترار السفير الباكستاني لدى كندا خلال الجنازة "الحقيقة الساطعة المتمثلة في لف النعوش بالعلم الكندي هي شهادة حية على حقيقة أن الأمة الكندية كلها تقف معهم".