رويترز


أصبح البطل الأولمبي ماك هورتون ضحية اليوم الأول لتصفيات السباحة للفريق الأسترالي الأولمبي، بعد فشله في التأهل لألعاب طوكيو عبر نهائي سباق 400 متر حرة.

وأخفق هورتون (25 عاماً)، المعروف بموقفه القوي ضد المنشطات، في احتلال مركز يسمح له بالدفاع عن لقبه في أولمبياد طوكيو الشهر المقبل بفارق 0.65 ثانية.

وسجل الصاعد إلايغا ونينغتون (21 عاماً) أسرع زمن في العالم هذا العام وهو 3 دقائق و42 ثانية و65 جزء بالمئة من الثانية فيما احتل جاك مكلوفلين المركز الثاني.

وقال ونينغتون "هذا يعني لي الكثير وحلمت بذلك منذ كنت طفلاً".

وأضاف مكلوفلين "هورتون ربما يكون أكثر سباح مثير للإعجاب ورأيت كيف يتدرب. إنه وحش وأحترمه كثيراً وأعتقد أنه دوري الآن أنا وإلايغا للظهور بشكل جيد في الأولمبياد".

وبعد السباق تمنى هورتون التوفيق لزملائه في الفريق قبل 41 يوماً على الأولمبياد.