الحرة / وكالات


لا يزال كريستيان إريكسن، لاعب منتخب الدنمارك الأول لكرة القدم في حالة طيبة ومستقرة بعد تعرضه لأزمة قلبية وتوقف قلبه خلال مباراة فريقه أمام فنلندا في بطولة أوروبا 2020 مطلع الأسبوع الحالي، بحسب وكالة "رويترز".

وقال ياكوب هوير، مسؤول الاتصال في الاتحاد الدنماركي لكرة القدم للصحفيين، الاثنين، "نحن على تواصل معه.. حالته مستقرة وجيدة".

ونقلت صحيفة "جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية عن مارتن شوتس، وكيل أعمال إريكسن، مارتن سكوتس، قوله إن لاعب الوسط الدولي يخضع حاليا لفحوص دقيقة ومفصلة للوقوف على كل تفاصيل الوضع الصحي له.

وأضاف سكوتس "نريد أن نفهم ما حدث له وهو يريد أن يعرف ذلك أيضا، والأطباء يجرون بعض الفحوص الدقيقة المفصلة ولكن سيستغرق هذا الأمر وقتا".

وأكد أن إريكسن سيبقى تحت المراقبة في المستشفى حتى الثلاثاء أقله، مضيفًا "لكنه يريد بأي طريقة أن يدعم زملاءه في المباراة ضد بلجيكا" الخميس في ثاني مباريات الدنمارك في البطولة القارية، بحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وسقط إريكسن المتوج مع إنتر بلقب الدوري الإيطالي، فجأة على الأرض عندما كان يستقبل الكرة من رمية تماس قريبة قبل انتصاف المباراة في كوبنهاغن السبت. وشكل زملاؤه دائرة حوله لحمايته من الكاميرات بعد تدخل فريق الإسعاف الطبي محاولا إنعاشه.

وبعد نحو 15 دقيقة من سقوطه، عندما كانت النتيجة تشير إلى تعادل سلبي، تم إخراج اللاعب على حمالة، برفقة جهاز طبي ولاعبي المنتخب الدنمارك الذين بدا عليهم التأثر بشكل كبير، فيما قامت الجماهير المحلية بالتصفيق.

وتوقفت المباراة الأولى التي جمعت بين الجارين الاسكندنافيين بعد سقوط إريكسن، واستؤنفت بعد ساعة ونصف، عقب أنباء من قبل الاتحادين الأوروبي والدنماركي عن استقرار الحالة الصحية للاعب واستعادة وعيه، وانتهت بفوز فنلندا 1-صفر.