رويترز


طالب خبير صيني كبير في علم الأوبئة، بنقل التحقيقات بشأن منشأ فيروس كورونا، في مرحلتها التالية إلى الولايات المتحدة، بعد أن أظهرت دراسة أن المرض ربما كان منتشراً بها منذ ديسمبر 2019، بحسب وسائل إعلام، الخميس.

وقال كبير خبراء الأوبئة بالمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، تشينغ قوانغ، لصحيفة "جلوبال تايمز" الرسمية، إن الاهتمام يتعين أن يتحول الآن إلى الولايات المتحدة التي تباطأت في فحص السكان خلال المراحل المبكرة من التفشي، فضلاً عن أن بها الكثير من المعامل البيولوجية.

وأضاف: "يتعين إخضاع جميع الأمور المتعلقة بالأسلحة البيولوجية للتدقيق".

وكشفت الدراسة، التي نشرتها المعاهد الوطنية الأميركية للصحة، مطلع الأسبوع، أن ما لا يقل عن 7 أفراد في 5 ولايات أميركية أصيبوا بالفيروس قبل أسابيع من إعلان الولايات المتحدة أولى إصاباتها المؤكدة.

وتعليقاً على الدراسة قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، الأربعاء، إن من الجلي الآن أن تفشي الفيروس كانت له "مناشئ متعددة"، ويتعين على بقية الدول التعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وخلصت دراسة مشتركة أجرتها الصين، ومنظمة الصحة العالمية، ونُشرت في مارس الماضي، إلى أن فيروس "كوفيد-19" ظهر على الأرجح في سوق للحياة البرية في الصين، وانتقل إلى البشر من الخفافيش.

لكن بكين روجت لنظرية أن المرض دخل الصين من الخارج في طعام مجمد ملوث، بينما دعا عدد من السياسيين الأجانب إلى المزيد من التحقيقات بشأن احتمال تسربه من أحد المعامل.