وكالات


قالت الشرطة اليونانية، إنها تمكنت من اكتشاف تفاصيل جريمة قتل وحشية تعرضت لها فتاة شابة قبل فترة، وأثارت ردود فعل صاخبة بين سكان البلاد في الآونة الأخيرة.

وذكرت الشرطة، أنها استفادت كثيرا من بيانات "الساعة الذكية" للضحية وزوجها.

وفي التفاصيل أفاد المدعو بابيس أناجنوستوبولوس، بأن زوجته كارولين كراوتش البالغة من العمر 20 عاما، تعرضت للقتل أثناء عملية سطو. وزعم الرجل أن مجرمين اقتحموا منزلهما الواقع في ضواحي أثينا وربطوه مع زوجته بالحبال وبدأوا في البحث عن المال، وبعدها قام اللصوص بخنق كارولين، وأخذوا الأشياء الثمينة وهربوا.

وأعلنت الشرطة عن مكافأة قدرها 300 ألف يورو، لمن يقدم معلومات عن الجناة. وتم اعتقال مواطن من جورجيا للاشتباه في ارتكابه جريمة، ولكن لاحقا تبين أن لا علاقة له بما حدث.

وخلال التحليل التقني، عثر الخبراء على وجود تناقض بين إفادة الزوج والبيانات التي تم الحصول عليها من الساعات الذكية التي يستخدمها الزوجان. على سبيل المثال في اللحظة التي زعم فيها الزوج بأن زوجته كانت ميتة، سجلت الساعة الذكية دقات قلبها. ودلت ساعة الزوج الذكية على أنه كان ينتقل داخل الدار عندما زعم بأنه كان مقيدا بالحبال.

تم اعتقال المشتبه به مباشرة بعد مراسم التأبين. وخلال استجواب دام ثماني ساعات، اعترف الزوج البالغ من العمر 33 عاما أنه كثيرا ما تشاجر مع زوجته في الفترة الأخيرة وهو ما جعل فكرة قتلها وابتداع جريمة السرقة تختمر في رأسه.