أ ف ب


تبخر حلم السباح الأمريكي راين لوكتي بخوض أولمبياد خامس في مسيرته، بعد خسارته الجمعة في نيبراسكا سباق 200 م متنوعة ضمن التصفيات المؤهلة إلى ألعاب طوكيو الشهر المقبل.

وبرغم تكهنات حول عدم خوضه الالعاب مرة جديدة، قال لوكتي البالغ 36 عاما: "أريد الاستمرار في السباقات. في التصفيات المقبلة سأكون في الأربعين. سأحاول".

وتوج لوكتي بـ12 ميدالية أولمبية، بينها 6 ذهبيات، في أربعة أولمبيادات سابقة، ليصبح ثاني سباح الأكثر تتويجا في تاريخ الألعاب، بعد الأسطورة وزميله السابق مايكل فيلبس.

وأحرز فضية 200 م متنوعة في لندن 2012، وحل خامسا في ريو 2016 حيث عرف فضيحة لفق فيها رواية سلب بعد إيقافه مخمورا.

وهرب منها الرعاة وأوقف عشرة أشهر، تلا ذلك إيقافه لمدة 14 شهرا بعد تلقي جرعة فيتامينات ممنوعة في مايو 2018.

وكان العام الذي خضع فيه لعلاج الادمان على الكحول، مقررا أن حياته "يجب أن تتغير".

وقال: "أعتقد أنه أهم لقاء سباحة في مسيرتي. أردت اثبات الكثير للجميع باني تغيّرت. أنا شخص جديد، حياتي تغيّرت بشكل كبير".

ولا يزال لوكتي يحمل الرقم العالمي في سباق 200 م متنوعة (1:54.00 دقيقة) في بطولة العالم 2011.

وسجل 1:59.67 الجمعة ليحلّ سابعا في سباق أحرزه مايكل أندرو البالغ 22 عاما بزمن 1:55.67 دقيقة. وحصل لوكتي على مواساة السباحين الأمريكيين، زوجته والأسطورة فيلبس الذي نزل من المدرجات.