دشنت جمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر في حفل افتراضي مبادرة "كن 2 " والذي أقامته عبر منصات التواصل الاجتماعي تماشياً مع الاحترازات الصحية لمواجهة جائحة كورونا (كوفيد ١٩).

تضمن الافتتاح عرض كلمات مصورة ومشاركات رسمية لراعي المبادرة سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية الأستاذ جميل بن محمد علي حميدان، ومشاركة من سعادة وكيل وزارة الصحة الدكتور وليد بن خليفة المانع، والأمين العام للجمعية الأستاذ زكريا إبراهيم الكاظم، و الشريك الاستراتيجي للجمعية في المبادرة نادي روتاري المنامة الأستاذة رؤيا باقر، بالإضافة لمقطع فيديو الهامي من عمل الجمعية يضم نخبة من محاربي السكلر يتحدثون عن تحديهم وإصرارهم على النجاح.

وفي افتتاح المبادرة أعرب وزير العمل والتنمية الاجتماعية بأن القيادة الرشيدة والحكومة الموقرة في مملكة البحرين ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية اهتمت بدعم كبير مرضى السكلر ليس فقط في الجانب الصحي ولكن أيضا في الجانب العمالي وذلك من خلال إصدار القرار رقم 24 في العام 2013 بتخفيض ساعات العمل اليومية بما لا يقل عن ساعة واحدة للعمال الذين يعانون من مرض فقر الدم المنجلي الحاد في مجموعة من الأعمال في القطاع الخاص والتي تم تحديدها في القرار ذاته.

مؤكدا أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تسعى دائما لتحفيز أصحاب العمل على توظيف مرضى السكلر، حيث نشأت علاقة شراكة مجتمعية فاعلة بين وزارة العمل والجمعية.

وأضاف :" لقد شهدنا الكثير من قصص النجاح التي سطرها الكثيرون من هذه الفئة في تحدي المرض وأعراضه المؤلمة، و اجتهدوا وثابروا ليقدمو دورهم بكفاءة في مختلف القطاعات الوظيفية".

شاكراً الأمين العام لجمعية السكلر وأعضائها على جهودهم المستمرة لتحسين حياة المرضى.

من جهته تقدم الأمين العام للجمعية زكريا الكاظم بالشكر الكبير لكل من ساهم في تحسين جودة الحياة لمحاربي السكلر في البحرين وفي مقدمتهم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وبدعم ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، ووزارة الصحة والعاملين فيها، ووزارة العمل وروتاري المنامة وكل الداعمين للمحاربين في البحرين.

مضيفاً أنه بتضافر الجهود حققت البحرين الريادة العالمية في رعاية مريض الخلية المنجلية، حتى باتت محل أنظار العالم كتجربة عالمية رائدة تليق بالبحرين، حيث شاركت البحرين مؤخراً في الكونغرس الافريقي برعاية رئيس نيجيريا والعديد من المؤتمرات الإقليمية والعالمية.

لافتاً الى تأثير البحرين عالمياً على تحسين حياة مريض السكلر، حيث حفزت صناع الدواء على تطوير ٣ ادوية جديدة لعلاج السكلر.

وشدّد الكاظم على ضرورة المحافظة على رصيد النجاح الذي قدمته البحرين وتطويره، من خلال الالتفات للتحديات التي تعانيها البحرين، وتطوير شراكة الجمعيات الاهلية مع وزارة الصحة لجعلها فاعلة وحاضرة بنهج واضح حول التواصل وتحسين المستقبل، والالتفات للرعاية النفسية، وتدريب صفوف ثانية وطنية من الأطباء لعلاج السكلر حيث ان الفريق الحالي شارف على التقاعد، وتعاون وزارة الصحة من خلال ادراج مريض السكلر ضمن مرضى الأمراض المزمنة حتى يتمكن المريض من الحصول على مزايا مرضى الأمراض المزمنة في عمله.

وخلال الحفل، قال وكيل وزارة الصحة الدكتور وليد المانع علاقة التعاون بين وزارة الصحة وجمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر يبنى عليها الكثير في تحسين مستوى الرعاية حيث انخفضت نسبة الوفيات الى أكثر من 62% وزيادة متوقع العمر من 42 عام الى 65 عام.

وأكدت رؤيا باقر من نادي روتاري المنامة وقوف النادي دائماً إلى جانب مرضى السكلر للتخفيف من آلامهم وذلك ليس بجديد، حيث عمل روتاري المنامة منذ سنوات مع جمعية السكلر وكانت إحدى المساهمات التي تأتي بثمارها على حياة مصابي السكلر هي توفير أجهزة لوحدة استبدال الدم في مركز أمراض الدم الوراثية بمجمع السلمانية الطبي.