رويترز


أحرز رونالد هرنانديز هدفه الدولي الأول في الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح فنزويلا تعادلاً مثيراً 2-2 مع الإكوادور في مباراتهما بكوبا أميركا.

وتملك الإكوادور بهذه النتيجة نقطة واحدة من مباراتين في المجموعة الثانية مقابل نقطتين لفنزويلا من 3 مباريات.

ومع تأهل 4 فرق من 5 إلى دور الثمانية، سيكون الختام مثيراً في المجموعة التي تضم أيضاً البرازيل وكولومبيا وبيرو.

والإكوادور وفنزويلا هما الفريقان الوحيدان في أميركا الجنوبية اللذين لم يسبق لهما الفوز بكوبا أميركا، ورغم أن المباراة التي أقيمت في ريو دي جانيرو لم تفتقد إثارة الأهداف، فإن مستوى كرة القدم لا يوحي بأن ذلك قد يتغير هذا العام.

واستحوذت الإكوادور على الكرة لفترات أطول وسددت أكثر على المرمى لكنها واجهت صعوبات في تحويل هيمنتها إلى أي شيء إيجابي أمام فنزويلا.

ولم تخسر الإكوادور أمام فنزويلا في 6 مباريات في مسيرة بدأت في عام 2011، وسيطرت على الشوط الأول قبل أن تتقدم مع تبقي 6 دقائق على الاستراحة عندما وضع إيرتون بريسيادو الكرة في الشباك بعد فوضى في منطقة المرمى.

وأطلق إدسون كاستيو راسية صاروخية في المرمى بعد 51 دقيقة ليعادل النتيجة في أول مباراة دولية له مع فنزويلا.

ولكن غونزالو بلاتا لاعب المنتخب الإكوادوري ركض بطول الملعب ومنح فريقه التقدم 2-1 قبل 19 دقيقة على النهاية.

وكان يجب على إينر فالنسيا تعزيز تقدم الإكوادور عندما كان في وضع انفراد بالحارس قبل 12 دقيقة على النهاية لكن مهاجم فنربهتشة سدد خارج المرمى.

وفي الوقت الذي بدت الإكوادور في طريقها لانتزاع النقاط الثلاث نجح هرنانديز في الوصول لتمريرة من 40 متراً داخل منطقة الجزاء، ووضع الكرة برأسه في شباك حارس الإكوادور.