العين الاخبارية

إضراب واسع النطاق بعدد من مصافي النفط ومشتقاته في إيران يتحدى قرار فصل 700 عامل وعدم دفع رواتبهم المتأخرة.

واليوم الثلاثاء، بدأت عملية اضراب واسعة النطاق في عدد من مصافي النفط ومشتقاته في مدن محافظة خوزستان العربية الواقعة جنوبي البلاد، في لهيب غضب عمالي سرعان ما بلغ العاصمة طهران.

ووفق مراسلة "العين الإخبارية، يأتي الإضراب ردا على قرار السلطات فصل 700 عامل في مصفاة نفط جنوب طهران.

وذكرت مواقع إيرانية محلية، رصدتها "العين الإخبارية"، أن "شركة مصفاة نفط 'تندجويان' بمدينة شهر ري جنوب العاصمة طهران، قامت بطرد وفصل 700 عامل".

وأوضح موقع "آوا تودي" الإيراني أن "العمال المفصولين نظموا اليوم وقفة احتجاجية ضد قرار السلطات بطردهم من العمل وعدم دفع رواتبهم المتأخرة"، مشيرة إلى أن "قوات الأمن انتشرت لتطويق العمال المضربين خوفاً من اتساع رقعة الإضرابات العمالية".

"انتفاضة عمالية"

في مدن الجنوب ذات الغالبية العربية بمحافظة خوزستان، نظم عمال مصفاة مدينة عبادان للنفط، اليوم، إضراباً عن العمل تضامناً مع إضرابات زملائهم في جميع أنحاء البلاد.

وقال موقع إيراني معارض تابعته مراسلة "العين الإخبارية"، إن عمال مصفاة مدينة عبادان التابعة لمحافظة خوزستان على الحدود مع العراق، نظموا وقفة احتجاجية بسبب عدم دفع رواتبهم المتأخرة منذ ستة أشهر.

ويطالب العاملون في المصافي والبتروكيماويات ومحطات الطاقة بأجور أعلى وتغييرات في أيام العمل الشهرية في ظل سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية وانهيار العملة المحلية.

وفي بهبهان بمحافظة خوزستان، لم يختلف المشهد كثيرا، حيث قام موظفو مصفاة "بيد بلند" للنفط في المدينة بترك عملهم اليوم الثلاثاء تضامناً مع عمال آخرين في المصفاة لم تدفع السلطات مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ قرابة ثمانية أشهر.

وأوضح موقع "آوا تودي" الإيراني المعارض في قناته عبر "تلغرام"، أن "الموظفين في مصفاة بيد بلند بمدينة بهبان أضربوا عن العمل وتركوا المصفاة تضامناً مع عمال آخرين لم يستلموا مستحقاتهم المالية منذ نحو ثمانية أشهر".