رفع رئيس مجلس الشورى السيد علي بن صالح الصالح خالص التهاني والتبريكات الى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لمناسبة اليوم الدولي للعمل البرلماني، معرباً عن جزيل الـشكر وعظيم الـعرفـان عـلى اهتمام ومتابعة جـلالـته الـدائـم لأعـمال مجـلس الـشورى، من أجل ترسيخ دعائم المسيرة الديمقراطية وتعزيز مساهمتها في النهضة التنموية الشاملة، وتبني قضايا المجتمع البحريني، واستحداث قوانين وتشريعات جديدة، ومنها التشريعات التي تلامس احتياجات وطموحات الشباب كونهم ثروة الحاضر وعماد المستقبل.

وأشار رئيس مجلس الشورى إلى أن احتفال العالم بهذا اليوم يمثل اعترافًا دوليًا بالدور المحوري الذي تمارسه البرلمانات باعتبارها أحد أهم ركائز الديمقراطية، حيث يبرز دور البرلمانات من خلال سن التشريعات والقوانين التي تسهم بشكل كبير في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، معاهدًا جلالته على مواصلة العمل بكل أمانة ومسؤولية وإخلاص لتـحقيق مـا فيه خير ومصلحة الوطن والمواطنين، ومساندة مسيرة التطوير والتحديث في ظل العهد الزاهر لجلالة العاهل المفدى، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ جلالته ويديم عليه نعمة الصحة والعافية، وأن يحفظ الوطن الغالي ويديم نعمة الأمن والأمان والعز والرخاء في ظل القيادة الحكيمة حفظها الله ورعاها.

كما توجه بالتهنئة بهذه المناسبة إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، معرباً عن أسـمى آيات الـشكر والتقدير على التـعاون الوثيق والمـثمر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، والـذي يعـكس بـلا شـك توجيهات سـموه المخـلصة لـلارتـقاء بمملكة البحرين والنهوض بـها فـي المجالات كافة.

وأشاد بـدور سـمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله وتـعاونـه الـدائـم مـع مجـلس الـشورى، والذي جاء نتاجه العديد من الإنـجازات، التي تصب في تحقيق أهداف النهج الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، سائلاً الـمولـى عـز وجـل أن يحفظ سـموه وأن يسـدد عـلى طريق الخير خطاه، وأن يحفظ الوطن الغالي ويديم نعمة الأمن والأمان والعز والرخاء في ظل القيادة الحكيمة حفظها الله ورعاها.