قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الجمعة، إن بلاده تواصل المباحثات بشأن تشغيل مطار "حامد كرزاي" الدولي في العاصمة الأفغانية كابول، وذلك بعدما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد براس، أن الولايات المتحدة "تجري مباحثات بنّاءة" مع تركيا.

وذكر أكار في تصريحات صحافية أهمية ملف تشغيل المطار "من حيث مستقبل الأفغانيين وسد احتياجاتهم"، مؤكداً أن تركيا تقوم بتشغيل مطار كابل منذ 6 سنوات، وأن الرئيس رجب طيب أردوغان أشار خلال قمة زعماء حلف شمال الأطلسي "ناتو"، إلى إمكانية استمرارها إذا تحققت الشروط والظروف اللازمة.

ولفت إلى استمرار مباحثات تركيا مع دول عدة في مواضيع توفير الدعم السياسي والمالي واللوجيستي لأفغانستان.

وأردف أكار: "لقاءاتنا مع الأميركيين مستمرة، لم نتوصل إلى قرار بعد، لكننا نسعى إلى ذلك، وقمنا بكل ما يلزم حتى اليوم من أجل ضمان أمن أفغانستان وسلامها ورفاهيتها، وسنواصل ذلك".

وشدد وزير الدفاع التركي على أهمية تشغيل مطار كابول وإبقائه مفتوحاً، مبيناً أنه في حال إغلاقه سيتم سحب السفارات، وبعدها ستصبح أفغانستان دولة معزولة، وستواجه مشاكل خطيرة على صعيد العلاقات الدولية، على حد تعبيره.

ونوه إلى استمرار اللقاءات في هذا الشأن، موضحاً: "سنتناول التطورات ونتائج اللقاءات مع الرئيس أردوغان، وسنقوم بتنفيذ خطتنا بعد الحصول على موافقته".

وبشأن اللقاءات مع الوفد التقني الأميركي، قال الوزير التركي إنها "ما زالت جارية وستستمر".

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الأسبوع الماضي في بيان، أنها بحثت مع الوفد الأميركي مجالات التعاون بخصوص تشغيل مطار كابل.

كما قال الرئيس التركي في تصريحات سابقة، إن أنقرة "البلد الموثوق الوحيد الذي سيواصل الالتزام بمسؤولياته في أفغانستان"، بعد مغادرة القوات الأميركية خلال فترة قريبة، موضحاً أن "الولايات المتحدة راضية بالدور التركي".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، الخميس، إن "الولايات المتحدة تجري مناقشات بنّاءة مع تركيا الآن، فيما يتعلق بأفغانستان والمصالح المشتركة".

اقرأ أيضاً: