حافظت كلية إدارة الأعمال بجامعة البحرين على المكانة التي حققتها منذ العام 2016م كواحدة من أفضل 6% من كليات إدارة الأعمال الرائدة في العالم، وذلك بحصولها على إعادة اعتماد الجمعية الدولية لاعتماد كليات إدارة الأعمال (AACSB) لمدة خمس سنوات إضافية.

والاعتمادية تعني شهادة مقدمة من الجمعية الدولية تؤكد جودة البرامج والخدمات المتميزة التي تقدمها كلية إدارة الأعمال بالجامعة، وقد أظهرت الكلية التزاماً بالابتكار والتأثير والتميز في التدريس عند تقديم برامجها.

وهنأ رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، كلية إدارة الأعمال لحصولها على إعادة الاعتمادية من الجمعية الدولية لاعتماد كليات إدارة الأعمال، لتؤكد مكانتها كواحدة من الكليات المتقدمة في تعليم إدارة الأعمال على مستوى العالم، وأشاد بعمل الطلبة وأعضاء هيئة التدريس والأعضاء الإداريين في التركيز على جودة التعليم، ما أدى إلى نجاح الكلية في تولي هذا المركز المتقدم.

ومن جهته، قال عميد كلية إدارة الأعمال الأستاذ الدكتور حاتم بن محمود المصري، إن الهدف المنشود من الاعتمادية هو حصول الكلية على المزيد من الظهور، لتصبح في مصاف الكليات المتقدمة عالمياً، وتحصل شهادتها على الاعتمادية التي تفتح آفاقاً لطلبتنا لمواصلة الدراسة لخريجيها في أرقى الجامعات العالمية، وكذلك تجعلهم أكثر تنافسية للعمل داخل مملكة البحرين وخارجها.

وأضاف أن كلية إدارة الأعمال بجامعة البحرين - خلال السنوات الخمس الماضية – ركزت على تطوير وتنفيذ خطة تتماشى مع معايير الاعتماد الخاصة بـ AACSB. والتي تقوم على الإيفاء بمعايير التميز في الإدارة الاستراتيجية والابتكار للطلبة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين كمشاركين نشطين، والتعلم والتعليم، والمشاركة الأكاديمية والمهنية.

وأشادت الجمعية الدولية - في إعلانها إعادة الاعتمادية - بعمل الكلية في عدة مجالات، واعتبرتها من أفضل الممارسات. فقد أشادت أولاً بعمل الكلية على خطط تحسين المناهج المتطورة، التي تبرز المهارات والمعرفة والكفاءات في جميع الخطط الدراسية، وتعمل على تضمين مهارات التوظيف بشكل أساسي، مع اتباع المنهج الذي يضمن انتقال الطلبة بشكل سلس من الكلية إلى الوظيفة. وثانياً بإنشاء العيادة الأكاديمية عن بعد، للرد على جميع أسئلة الطلبة واستفساراتهم ولا سيما أثناء جائحة كورونا (كوفيد-19)، حيث تعنى هذه العيادة بشكل أساسي بمساعدة الطلبة على التكيف مع التعلم عن بعد، واحتواء جميع ما يقلقهم. وثالثًا، اعتماد أفضل مناهج التدريس الفعالة من خلال الفصل الدراسي المقلوب، وقد حقق البرنامج التجريبي نجاحاً كبيراً، وتم توسيع نطاقه واعتماده بشكل مكثف خلال التعليم عن بعد. ورابعًا، تكوين شراكات مثمرة وتعاون لدعم بعض البرامج الجديدة المطروحة كالشراكة مع مركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين، لدعم برنامج البكالوريوس في ريادة الأعمال.

وأشارت مديرة مكتب ضمان الجودة في الكلية الدكتورة حصة مبارك الفـاضل، إلى أن هذه الشهادة دليل على مستوى جودة التعليم العالية في كلية إدارة الأعمال، والبرامج والمناهج المبنية على أسس عالمية، ونتيجة عمل دؤوب متواصل من أعضاء هيئة التدريس وأعضاء الهيئة الإدارية في كلية إدارة الأعمال. ويعمل فريق الكلية بجد لتقديم أفضل تجربة تعليمية للطلبة. ولدى الخريجين قدرة عالية على المنافسة، وهم على أتم الاستعداد لمواجهة المستقبل والانخراط في الحياة المهنية.

وتأتي أهمية إعادة الاعتمادية من أنها تمكن كلية إدارة الأعمال من تحقيق مهمتها في إعداد مديري الغد، وإلهامهم، وتوفير التميز والابتكار في التعليم والبحوث التي تؤثر على البحرين والمنطقة. ويمثل هذا الإنجاز التزام جامعة البحرين بتقديم تعليم عال الجودة في إدارة الأعمال، من خلال اتباع أفضل الممارسات الدولية، والسماح للطلاب البحرينيين بأن يكونوا مؤهلين تأهيلاً عالياً، وقادرين على المنافسة محلياً وعالمياً.

وجدير بالذكر أن كلية إدارة الأعمال حصلت على الاعتمادية عام 2016م، لتصبح بذلك أول كلية في البحرين تحصل على الاعتمادية الدولية من الجمعية الدولية لاعتماد كليات إدارة الأعمال «AACSB».