يستعد منتخب الأرجنتين بقيادة نجمه ليونيل ميسي لصدام منتظر مع البرازيل في نهائي بطولة كوبا أمريكا 2020 فجر الأحد بملعب ماراكانا.

النجم الأبرز في تلك المواجهة سيكون قائد الأرجنتين ليونيل ميسي، الذي قاد راقصي التانجو لنهائي كوبا أمريكا للمرة الرابعة في مسيرته معه.

ميسي الذي أنهى عقده مؤخراً مع فريق برشلونة الإسباني يعاني في منتخب الأرجنتين من عقدة الفشل في التتويج بالألقاب، حيث خسر 4 نهائيات كبرى من قبل، ويتحضر الآن للعب النهائي الخامس ضد حامل اللقب البرازيل في ملعب السليساو.

ميسي خسر نهائي كوبا أمريكا 3 مرات، إحداها ضد البرازيل في 2007 بثلاثية نظيفة، بجانب مرتين ضد تشيلي في 2015 و2016 بركلات الترجيح بعد تعادل سلبي بدون أهداف، لكن ميسي أهدر أول ركلة ترجيح لبلاده في المرة الأخيرة.

وعلى صعيد كأس العالم خسر ميسي ورفاقه في منتخب الألباسيلستي 0-1 ضد ألمانيا في نهائي مونديال 2014 بالبرازيل أيضاً.

ميسي حتى الآن يقدم بطولة خرافية في كوبا أمريكا 2021، فبعد صناعته هدف التانجو الوحيد في التعادل 1-1 مع كولومبيا في نصف النهائي، وصل إلى 5 تمريرات حاسمة و4 أهداف، كأفضل هداف وأفضل صانع أهداف في البطولة.

ميسي كذلك سجل مرتين من ركلات حرة ضد تشيلي والإكوادور، وقام بـ24 مراوغة ناجحة و15 تمريرة مفتاحية، وفاز بـ48 مواجهة ثنائية، وقام بعمل 13 تمريرة طويلة صحيحة، وصنع لزملائه 19 فرصة حقيقية للتسجيل، وفاز 4 مرات بجائزة لقب المباراة.

من جانب آخر، نجح في الوصول إلى 30 مساهمة تهديفية في كوبا أمريكا عبر تاريخه، في رقم لم يحدث من قبل لأي لاعب على مدار تاريخ البطولة، منها 13 هدفاً سجلها و17 تمريرة حاسمة قدمها لزملائه.

وبغض النظر عما ستؤول إليه نتيجة لقاء البرازيل في النهائي، فيبدو ميسي مرشحاً فوق العادة للفوز بجائزة لاعب البطولة.

يذكر أن ميسي حين خسر نهائي كأس العالم 2014 في البرازيل ضد ألمانيا، توج أيضاً وقتها أفضل لاعبي البطولة.