أعلن نادي راشد للفروسية وسباق الخيل عن تنظيم بطولة البحرين الدولية الأولى لسباق الخيل على مضمار سباق نادي راشد اعتبارًا من ديسمبر 2021، وبمشاركة ملاك ومدربين وجياد من مختلف أنحاء العالم.

وبهذه المناسبة، أكد سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل بأن تنظيم بطولة البحرين الدولية الأولى لسباق الخيل سيشكل نقلة نوعية في مسيرة سباقات الخيل في مملكة البحرين، حيث ستستقطب مجموعة من الجياد العالمية ذات التصنيفات العالية ومشاركة مدربين وفرسان عالميين، منوهاً بأن تنظيم هذا الحدث الدولي في مملكة البحرين سيشكل إضافة مميزة للسباقات الموسمية التي ينظمها نادي راشد للفروسية وسباق الخيل وأبرزها سباق كأس جلالة الملك وسباق كأس سمو ولي العهد .

وأعرب سموه عن فخره بما تمتلكه المملكة من مقومات راسخة كانت سبباً رئيسياً في نجاح سباق البحرين الدولي في نسختيه الأولى والثانية، منوهاً بأن إطلاق بطولة البحرين الدولية جاء ليبني على النجاحات المميزة المتحققة في الاستضافات السابقة والتي شهدت منافسات قوية وحظيت بإشادات عالمية واسعة، لافتاً سموه بأن البطولة الدولية ستلعب دوراً محورياً في زيادة القدرة التنافسية للسباقات المقامة في المملكة.

وأشار سموه إلى أن تطوير قطاع سباقات الخيل من مختلف النواحي في مملكة البحرين من الأهداف الرئيسية للهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل، مثمناً الدعم المتواصل من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه والمتابعة المستمرة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله لهذه الرياضة الأصيلة، مما بوأ مملكة البحرين مكانة بارزة لريادة هذه الرياضة على مختلف المستويات.

وبين سموه بأن هذه البطولة ستوفر منصة مهمة للفرسان والملاك البحرينيين لتطوير قدراتهم وخبراتهم في مجال سباق الخيل والاستفادة من الخبرات العالمية التي ستشارك خلال سلسلة سباقات البطولة الدولية مما سيكون له الأثر الإيجابي في رفع قدراتهم ومستوى مشاركاتهم المختلفة، حيث سيتمكن الفرسان والملاك البحرينيين من إثراء خبراتهم الغنية في مجال سباقات الخيل وإبراز مواهبهم على مستوى عالمي مع توسع المشاركة الدولية، مؤكداً اعتزازه الكبير بالفرسان والملاك البحرينيين وإنجازاتهم المتنوعة محليا وخارجياً.

وتشهد رياضة سباق الخيل في مملكة البحرين تطورًا رائداً نتيجة الدعم الكبير التي تحظى به من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه، ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله المستمرة، مما أرسى الدعائم لبنية تحتية قوية لسباقات الخيل في المملكة إلى جانب العديد من المبادرات التطويرية النوعية التي ساهمت في الارتقاء بهذه الرياضة وجعل المملكة مركزًا مثاليًا لتقدمها، وتوسعها محليًا وإقليميًا ودوليًا.

وتأتي فكرة تنظيم بطولة البحرين الدولية لسباق الخيل على إثر النجاحات الباهرة التي تحققت من خلال تنظيم النسختين الأولى والثانية لسباق البحرين الدولي للخيل عامي 2019 و2020، مما شكل دافعاً أساسياً لتنظيم بطولة دولية على أرض المملكة بما يساهم في تعزيز مكانة مملكة البحرين على الخارطة العالمية لرياضة سباقات الخيل.

وستشتمل بطولة البحرين الدولية الأولى على 10 أشواط مخصصة للخيل المصنفة من " 85 الى 100 " عالمياً، وتبلغ إجمالي جوائزها المالية 550 ألف جنيه إسترليني بواقع 50 ألف جنيه لكل شوط، حيث سينال الفائز بالمركز الأول مبلغ 30 ألف جنيه، فيما سينال كلا من المضمر والحصان الأكثر نقاطاً في نهاية أشواط البطولة على جائزة مالية قدرها " 25 ألف جنيه إسترليني " .

من جانبه أعرب سمو الشيخ فيصل بن راشد بن عيسى آل خليفة نائب رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل عن السعادة الكبيرة بتنظيم بطولة البحرين الدولية لسباق الخيل والتي ستشكل اضافة كبيرة ومميزة لرزنامة السباقات التي ينظمها نادي راشد سنويا.

ورحب سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة بالمشاركة الكبيرة المنتظرة للملاك والمدربين والفرسان من مختلف أنحاء العالم في بطولة البحرين والتي ستكون فرصة مميزة لإثراء مستويات سباقات البحرين والاستمتاع بالمنافسة المثيرة فيها، بالإضافة إلى ان الحضور الدولي في مملكة البحرين سيكون فرصة للتعرف على جميع الإمكانيات المتوافرة لرياضة سباق الخيل.

(النسخة الثالثة للسباق الدولي)

من جهة ثانية ستكون مملكة البحرين على موعد آخر مع تنظيم حدثٍ دوليٍ آخر في العام الجاري من خلال تنظيم النسخة الثالثة من سباق البحرين الدولي والمقرر إقامته في 19 نوفمبر 2021 ، وذلك بمشاركة مجموعة من الجياد العالمية ذات التصنيفات العالية على غرار ما شهدته النسخة الثانية العام الماضي بمشاركة 5 من الجياد ذات التصنيفات العالمية العالية وأبرزها الجياد الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى وهي الجواد " سمسير " الفائز بالمركز الأول بإشراف المضمر البحريني فوزي ناس ، والحصان " جلوبال جاينت " بإشراف المضمر البريطاني جون جوسدن ، والحصان الثالث بطل الداربي الأيرلندي " سوفرن " بإشراف المضمر إيدن أوبراين .

وستشتمل النسخة الثالثة من سباق البحرين الدولي على شوطاً واحداً لمسافة 2000 متر وسيخصص للجياد ذات التصنيف 95 فما فوق ، فيما سيتم منح دعوة مشاركة للجياد الفائزة ب3 أشواط ستقام في بريطانيا وأيرلندا في 13 و21 أغسطس المقبل و9 أكتوبر المقبل لتتواجد في سباق البحرين وذلك حرصاً على تواجد أبرز الجياد ذات المستويات العالية في سباق البحرين وإظهاره بالصورة القوية والمشرفة .

وفي هذا الصدد، أكد الشيخ سلمان بن راشد آل خليفة المدير التنفيذي لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل بأن النادي يشهد مرحلة تطور مثيرة وممتعة على كافة المستويات خصوصاً من حيث تنظيم السباقات الدولية بعد النجاح المميز الذي حققه سباق البحرين الدولي في العامين الماضيين وهو ما شكل دافعاً قوياً نحو تنظيم بطولة البحرين الأولى الدولية للخيل إعتباراً من هذا العام .

وقال الشيخ سلمان بن راشد آل خليفة " سعدنا كثيراً بتنظيم النسختين الأولى والثانية من السباق العامين الماضيين وبتواجد ومشاركة قوية من مجموعة من أبرز المضمرين والجياد العالميين وهو ما أكسب سباق البحرين سمعة طيبة في أوساط رياضة سباق الخيل العالمية وذلك بإجتذاب ومشاركة 5 من الجياد المميزة في عالم سباق الخيل أبرزها الحصان " سوفرن " بطل الداربي الأيرلندي، ونحن نتطلع لتنظيم السباق الدولي للعام الثالث على التوالي بشغف وحماس أكبر ووسط تفاؤل بأن يكتسب النسخة الثالثة للسباق زخماً أكبر وأقوى من المشاركات من أبرز المدربين والجياد العالميين والذين نرى في تواجدهم ومشاركتهم إضافة قوية وتساهم في إنجاح الحدث الدولي " .

(اهتمام عالمي بسباق البحرين )

وباتت مملكة البحرين محط اهتمام وإعجاب الأوساط العالمية في سباقات الخيل، حيث أكد عدد كبير من الملاك والفرسان حرصهم على التواجد والمشاركة في سباقات البحرين بعد السمعة الطيبة التي حققتها السباقات في العامين الماضيين ، حيث أعرب المضمر العالمي أندرو بولدن عن إعجابه وإشادته بتجربة التواجد والمشاركة في سباقات البحرين عامي 2019 و2020 مع الجوادين " أفيون " و " بانكوك " ، حيث كانت تجربة ممتعة ومميزة نظراً لما تتمتع به البحرين من إمكانيات و منشآت وتجهيزات في استضافة الخيل والاعتناء بها ، بالإضافة الى ما تم لمسه من حسن الحفاوة والضيافة للوفود المشاركين خلال فترة السباقات وبصورة فاقت التوقعات، الأمر الذي حفزنا لمواصلة التواجد والمشاركة المستمرة في سباقات البحرين ودعمها لتواصل تحقيق النجاحات.

من جانبه، أعرب المضمر العالمي جون جوسدن عن سعادته للعودة للمشاركة في سباقات البحرين الدولية للخيل بعدما خاض تجربة مثيرة في النسختين الماضيتين، ووجد فيها إيجابيات مميزة من جميع النواحي جعلته يواصل الحضور في هذه السباقات المميز ة خصوصاً أنها تقام في توقيت مناسب ضمن رزنامة السباقات الدولية .

وأكد جوسدن سعادته وحماسه للعودة لسباق البحرين للعام الثالث على التوالي مع الجواد " جلوبال جاينت " وتطلعه للمشاركة القوية والمنافسة وتحقيق نتائج أفضل بعدما حقق معه المركز الثاني عام 2020 وكذلك مع الجواد "تيجرنيف" في النسخة الأولى عام 2019 .

كما ستشهد النسخة الثالثة من سباق البحرين الدولي تواجد الفارس العالمي الإيطالي فرانكي ديتوري الذي سبق له الحضور المميز والمشاركة في سباقات البحرين خلال السنوات الخمس الأخيرة وحقق خلالها انتصارات كبيرة أبرزها فوزه بكأس سمو ولي العهد 4 مرات بجانب المركز الثاني في النسخة الثانية من سباق البحرين الدولي مع الحصان " جلوبال جاينت ".

وعبر فرانكي عن سعادته بالتواجد والمشاركة دوماً في سباقات البحرين لما يلمسه من إهتمام وتطور لهذه الرياضة خصوصاً في ظل الجهود الكبيرة التي يقوم بها سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل في تطوير رياضة سباق الخيل وتنظيم السباقات الدولية التي حققت نجاحات كبيرة في فترة قصيرة واستقطبت أبرز الخيل ذات التصنيفات العالية، بالإضافة إلى إن مضمار سباق البحرين بات من أفضل المضامير العشبية في منطقة الشرق الأوسط .