واع


قالت وزارة الصحة العراقية، إن "تقارير خبراء الصحة العامة، تؤكد أن الوضع الوبائي بات خطيراً"، مشيرةً إلى أن "الموجة الثالثة من جائحة كورونا قد تكون أقسى".

وأوضح المكتب الإعلامي لوزارة الصحة في بيان، أوردته وكالة الأنباء العراقية "واع"، أن "تقارير خبراء الصحة العامة، تؤكد أن الوضع الوبائي بات خطيراً، مع أخذ عدد الإصابات يتصاعد بشكل متسارع في هذه الموجة، التي ربما تكون أقسى من الموجات التي سبقتها".

وسجلت وزارة الصحة العراقية خلال 24 ساعة، 9189 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل العدد الإجمالي إلى مليون و406 ألف و289 حالة، فيما سجلت 31 حالة وفاة ليبلغ العدد الكلي نحو 17 ألف 444 حالة وفاة.

وفي السياق ذاته، قالت الصحة العراقية: "سجلنا اليوم أعلى رقم من الإصابات منذ بدء الجائحة، وهذا نتيجة لعدم اكتراث المواطنين بكافة شرائحهم، بالإجراءات الوقائية التي أصبح الالتزام بها شبه معدوم، خصوصاً ارتداء الكمامات والتباعد البدني".

وأكدت "استمرارها بتقديم الرعاية المطلوبة لمرضى كورونا، المنومين في مراكز وردهات العزل، مع توفير كافة الأدوية والمستلزمات الضرورية، الأمر الذي ساعد في تقليل عدد الوفيات بالرغم من زيادة الإصابات إلى مستويات غير مسبوقة".

ودعت الوزارة العراقية المواطنين إلى "أخذ الأمر بجدية قصوى، والعودة إلى الالتزام التام بالإجراءات الوقائية، والتوجه الفوري لمراكز التلقيح المنتشرة في البلاد، لتلقي اللقاح لأنه السبيل لكسر سلسلة انتقال المرض والسيطرة عليه عبر اللقاح"، بحسب ما نقلته "واع".

وتابعت: "نلاحظ أن الدول التي استطاعت تلقيح شعوبها بنسب مرتفعة، بدأت بالتخلي عن الإجراءات الوقائية تدريجياً، وفتح البلاد نتيجة لانخفاض الإصابات والوفيات والسيطرة على الوباء".