رويترز


قال مسؤولون أميركيون، الخميس، إن حالات الإصابة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة زادت 11% الأسبوع الماضي، فيما اقتصرت تقريباً على من لم يحصلوا على اللقاحات الواقية من فيروس كورونا، بحسب وكالة رويترز.

وأوضحت مديرة المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها راشيل والينسكي، أن نحو "93% من حالات فيروس كورونا حدثت في مقاطعات تقل فيها معدلات التطعيم عن 40%"، مشيرةً إلى أن "جميع الوفيات تقريباً بين أشخاص لم يتلقوا اللقاح"، وأن "حالات كوفيد-19 تزداد في مقاطعات يسكنها 9 ملايين شخص".

وقال جيف زينتس الذي يقود فريق البيت الأبيض المعني بمواجهة كوفيد-19 إن "البيت الأبيض يعتزم تركيز المساعدات الاتحادية على التطعيم ضد كوفيد-19 وعلاجه في ولايات منها ميزوري ونيفادا وإيلينوي".

جاء ذلك بعد أيام من إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، في ذكرى الاستقلال أنّ بلاده باتت "تُسيطر" على كوفيد-19، داعياً في الوقت نفسه مواطنيه إلى تلقي التطعيم ضد فيروس لم "يُهزم" بعد.

وقال بايدن أمام حشد كبير من الضيوف في البيت الأبيض "كوفيد-19 لم يُهزم. نعلم جميعاً بأن متحورات قويّة قد ظهرت مثل المتحوّرة دلتا"، معتبراً أنّ تلقّي التطعيم في هذه الظروف هو "أكثر الأمور وطنيّةً على الإطلاق".

وبعد تصدرها لائحة الدول الأكثر تضرراً من الجائحة، بتسجيلها أكثر من 600 ألف وفاة، استحالت الولايات المتحدة أنموذجاً في السيطرة على فيروس كورونا.

ومع انخفاض عدد حالات الاستشفاء والوفيات جراء الفيروس بنسبة 90% منذ يناير الماضي واستئناف غالبية الأنشطة المتوقفة، سجلت الولايات المتحدة والتي تعد أكثر الدول تضرراً من ناحية الوفيات وذلك بعد تسجيلها أكثر من 606 ألف وفاة، فيما تجاوزت أعداد الإصابات حاجز 33.7 مليون حالة، بحسب ما سجلته جامعة "جونز هوبكنز".