رويترز


نقلت وكالة رويترز عن مسؤول دفاعي أميركي، أن قوات الولايات المتحدة في شرق سوريا، تعرضت إلى "نيران غير مباشرة"، في ساعة مبكرة السبت، لكن التقارير الأولية لم تشر إلى وقوع خسائر بشرية أو مادية.

والحادثة هي الأحدث في سلسلة هجمات على أفراد أميركيين في العراق وسوريا في الأيام الأخيرة.

وقال المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الهجوم وقع بالقرب من معمل كونيكو للغاز بمنطقة دير الزور شرقي سوريا.

وكانت وكالة الأنباء السورية (سانا)، أفادت في وقت سابق السبت، بسماع دوي انفجار من جهة معمل كونيكو للغاز، الذي قالت إن القوات الأميركية تتخذ منه قاعدة عسكرية في ريف دير الزور الشرقي. ولم تذكر الوكالة أي تفاصيل عن ضحايا أو خسائر.

ونقلت "سانا" عن مصادر محلية، أن انفجاراً دوى في الساعات الأولى من صباح السبت، داخل قاعدة عسكرية للقوات الأميركية في معمل كونيكو للغاز بالريف الشرقي.

وقالت الوكالة إن طائرات مسيرة استهدفت الخميس الماضي قاعدة أمريكية في حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي، وذلك للمرة الثالثة خلال أيام.

واستُهدف دبلوماسيون وقوات أميركية في العراق وسوريا بثلاث هجمات صاروخية وطائرات مسيرة، الأربعاء الماضي، بما في ذلك 14 صاروخاً على الأقل أصابت قاعدة جوية عراقية تستضيف القوات الأميركية، مما أدى إلى إصابة اثنين من أفراد الخدمة.

وبينما لم تكن هناك ادعاءات فورية بالمسؤولية عن الهجمات، يعتقد محللون أنها كانت جزءاً من حملة شنتها الجماعات المدعومة من إيران، وفق ما قالت رويترز.

وتعهدت فصائل عراقية متحالفة مع إيران بالرد بعد أن قتلت ضربات أميركية على الحدود العراقية السورية، 4 من أعضائها الشهر الماضي.

ونفت طهران دعمها للهجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا، وأدانت الضربات الجوية الأميركية على الجماعات المدعومة من إيران.

يأتي ذلك، بينما تجري الولايات المتحدة محادثات غير مباشرة مع إيران بهدف إعادة الدولتين إلى الامتثال للاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 ، والذي تخلت عنه إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب. ولم يتم تحديد موعد للجولة التالية من المحادثات التي تم تأجيلها في 20 يونيو الماضي.