شكلت توجيهات ومتابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب، العلامة الفارقة في تحقيق الفريق الملكي للقدرة ألقاب سباقات بطولة الأردن الدولية للعموم والناشئين لمسافة 120 كم إضافة إلى لقب سباق 100 كم خلال البطولة التي اختتمت بمشاركة واسعة.

وحرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على متابعة المراحل عبر التواصل المباشر مع الجهازين الفني والإداري والفرسان، حيث كانت لتوجيهات سموه دوراً بارزاً في إعطاء الفرسان دفعة معنوية عالية لتحقيق النتائج الإيجابية.

وكتب فرسان الفريق الملكي أسمائهم بأحرف ذهبية عبر السيطرة التامة على منصة التتويج حيث استطاع الفارس عثمان العوضي من تحقيق المركز الأول في سباق 120 كم للعموم والثاني الفارس أحمد صالح يوسف والثالث الفارس حسن عصام مكي.

وتواصلت السيطرة والهيمنة في سباق الناشئين عبر فوز الفارس ناصر حمد القحطاني بلقب الناشئين والثاني الفارس سلطان عبدالعزيز الرميحي والثالث الفارس جاسم خليفة راشد بزمن.

وفي سباق 100 كم، استطاع الفارس محمد إبراهيم السبيعي من تحقيق المركز الأول.

وفي هذا الاطار اكد مدرب الفريق الملكي للقدرة أحمد جناحي، أن هذه السيطرة ترجمة لتوجيهات ومتابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، حيث لعبت رؤية سموه دوراً بارزاً في هذا الإنجاز خصوصاً أن سموه قد وجه بإقامة معسكر تدريبي في الأردن منذ انتهاء البطولة الأولى حيث شهد تجهيز الجياد بأفضل صورة لهذه البطولة.

وقال أحمد جناحي "دخلنا البطولة بالعديد من الفرسان وفق الخطة التي وضعها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وطبقها الجهازين الفني والإداري بأفضل صورة وساهمت هذه الخطة بتحقيق الإنجاز الكبير في الأردن".

وأضاف "كنا ندرك بأن البطولة لن تكون سهلة، خصوصاً أننا دخلنا من أجل تجهيز الفرسان والجياد لبطولة العالم للناشئين والشباب القادمة، وحملنا على عاتقنا أهمية اجتياز الجياد السباق، ولله الحمد تمكنا من تحقيق هدفنا المنشود".

وتابع أحمد جناحي "حققنا العديد من أهداف هذه المشاركة يأتي في مقدمتها الحصول على هذا الإنجاز واجتياز الجياد للسباقات، علاوة على تأهيل الفرسان وحصولهم على خبرة واحتكاك خاصة أن بطولة العالم سوف تشهد مشاركة نخبة من فرسان العالم".

وأشاد أحمد جناحي بالجهود البارزة التي بذلها الفرسان طوال الفترة الماضية وحرصهم على تطبيق خطة الفريق بصورة مميزة، متمنياً أن يواصل الفريق تحقيق الإنجازات في المشاركات القادمة.

من جانبه أعرب الفارس عثمان العوضي بطل العموم لمسافة 120 كم عن بالغ سعادته بدعم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والذي ساهم بحصول الفريق على المراكز الأولى في كافة السباقات، مشيراً إلى أن حصوله على المركز الأول في سباق العموم لمسافة 120 كم يجسد دعم سموه للفريق.

وقال عثمان العوضي "أنا سعيد بحصولي على انجازين في بطولتي الأردن، الأول جاء في البطولة الأولى عبر سباق 100 كم بالحصول على المركز الأول، والثاني في سباق العموم لمسافة 120 كم، حيث جاءت هذه الإنجازات بفضل الله سبحانه وتعالى ودعم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والعمل الجماعي الذي يقوم به الفريق".

وأضاف عثمان العوضي "الفريق مقبل على مشاركات قادمة ونحن قادرين على مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية بإذن الله".

بدوره أكد الفارس ناصر القحطاني بطل سباق 120 كم للناشئين أن العمل الجماعي للفريق الملكي للقدرة ساهم بالحصول على المراكز الأولى في بطولة الأردن وهو ثمرة دعم واهتمام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة.

وقال ناصر القحطاني "حرصنا كفرسان على تطبيق الخطة التي وضعها الجهازين الفني والإداري، ولاشك أن متابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للفريق طوال مراحل السباق أعطتنا الدافع الكبير لتقديم أفضل المستويات".

وأضاف القحطاني "تمكنا من ترك بصمتنا في البطولة عبر احتكار المراكز الأولى، ونؤكد بأن هذه الإنجازات دافع كبير للفريق في مواصلة التألق في البطولات القادمة".

ومن ناحيته قال الفارس محمد السبيعي بطل سباق 100 كم أن الجواد الذي شارك به في البطولة من انتاج محلي ومتابعة مباشرة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، مشيراً إلى أن الإنجاز يؤكد مكانة رياضة القدرة البحرينية في البطولات الخارجية.

وأضاف محمد السبيعي "شاركت وحيداً في سباق 100 كم، ممثلاً عن الفريق الملكي للقدرة، وسط منافسة من 21 فارساً من الأردن، وكان السباق صعباً للغاية ولكن بفضل توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والجهازين الفني والإداري للفريق تمكنت من الحصول على المركز الأول".

وتابع "إن هذا الإنجاز سيكون دافعاً لنا في الفترة القادمة، ونعد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على مواصلة بذل الجهود لتحقيق أفضل النتائج في المشاركات القادمة".