هدد العراق باللجوء إلى المجتمع الدولي، في حال إصرار إيران على مواصلة قطع روافد الأنهر التي تصب بمحافظة ديالى، التي تشهد جفافا.

وقال وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني، خلال مؤتمر صحفي على هامش تفقده مشاريع مائية في ديالى، وتابعته "العين الإخبارية"، إن "الجانب الإيراني لم يبد أي تجاوب معنا وما زال يقطع المياه عن أنهر وجداول سيروان والكارون والكرخة والوند، ما سبب أضرارا جسيمة لسكان ديالى التي تعتمد بشكل مباشر على المياه القادمة من إيران".

وهدد الحمداني، "في حال إصرار إيران على عدم التعاون مع العراق حيال الأزمة المائية وفق المواثيق الدولية، سنضطر للجوء إلى اليونسكو والأمم المتحدة وحقوق الإنسان للحصول على حقوقنا من الروافد والجداول المشتركة مع إيران".

واستدرك بالقول: "نرفض الذهاب إلى هكذا حلول، والأمر مرهون بتعاون الجانب الإيراني وفق أسس علاقات حسن الجوار والمصالح المشتركة".

وانتقد الحمداني "رفض الجانب الإيراني عقد اجتماع كان مقررا في منتصف يونيو/حزيران الماضي وتم تأجيله بسبب الانتخابات الإيرانية ووعدونا بعقد اجتماع بعد الانتخابات إلا أن ذلك لم يتحقق".

وأكد وزير الموارد المائية أن "عدم وجود أي بوادر إيجابية من الجانب الإيراني حيال أزمة المياه وتقاسم الضرر الإقليمي رغم أننا ندرك حجم المخزون المائي في إيران، إلا أن الجميع يجب أن يتقاسم أضرار شح المياه ونقص الإيرادات المائية".

وتتعرض ديالى لأسوأ أزمة مائية في تاريخها بسبب انعدام الأمطار وقطع الأنهار والجداول من قبل دول الجوار إلى جانب سوء التخزين وبرمجة الانطلاقات المائية من بحيرة حمرين أكبر مخزون مائي في ديالى.