إرم نيوز


قضت محكمة الجنايات في مصر، اليوم الخميس، بمعاقبة طبيب الأسنان المتهم بالتحرش بعدد من الرجال، بينهم مشاهير، وهتك عرضهم بالقوة، بالسجن المشدد 16 عاما.

وكانت النيابة العامة المصرية، قررت إحالة طبيب الأسنان باسم سمير، والمعروف إعلاميا بـ“الطبيب المتحرش“، إلى محكمة الجنايات؛ بتهمة التحرش وهتك عرض 4 رجال بالقوة، بينهم الفنان عباس أبو الحسن وتميم يونس.

وقالت النيابة، في بيان لها، إنها أقامت الدليل قِبَل المتهم من شهادة ستة شهود، وما ثبت بتقرير ”الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية“ بشأن فحص بعض المقاطع المصورة له، وما ثبت بتقرير ”الإدارة العامة للمساعدات الفنية“ بشأن فحص هاتفه، وما تبين للنيابة العامة باطلاعها على هذا الهاتف.

وكانت النيابة قد تلقت بلاغا من 5 أشخاص، في شهر سبتمبر من العام الماضي 2020، ضدَّ طبيب أسنان؛ لتحرشه بهم وهتكه عرضهم بالقوة، وبعدما استمعت النيابة إلى شهاداتهم، واطلعت على ما قدمه بعضهم من دليلٍ فني ضدَّ المتهم، أمرت بضبطه وإحضاره.

وواجهت النيابة العامة المتهم بتلك الأدلة خلال جلسة التحقيق معه، التي استغرقت عدة ساعات، وثبت منها صحة أداة الاتهام المقدمة ضد المتهم أمام النيابة. وواجهت النيابة العامة، المتهم بأقوال المجني عليهم الأربعة، الذين أجمعوا على أن المتهم تحرش بهم داخل غرفة الكشف، وأنه كان يتحسس العضو الذكري لكل منهم، بشكل متعمد، ثم طلب منهم مشاركته في ممارسة الشذوذ.

يشار إلى أن أجهزة الأمن ألقت القبض على الطبيب المتحرش بالرجال، تنفيذا لقرار النيابة العامة بضبطه وإحضاره في البلاغات المقدمة من عدد من المجني عليهم ومن بينهم الممثل عباس أبو الحسن، وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة بضبط المتهم.

وقال الفنان المصري عباس أبو الحسن، في تصريحات متلفزة، إن قصته مع هذا الطبيب تعود إلى 35 عاما مضت، مبينا أنه تعرف عليه في الجيم، وتابع: ”في الأول لم يظهر منه أي بوادر بشأن تحرشه بالرجال، ولكن بعد سنة تقريبا بدأنا نعرف أنه فتح الباب على رجل وهو يستحم، ووقائع مشابهة“.

وأضاف أبو الحسن أن واقعة تحرش رجل بآخر أمر مهين، لدرجة تُشعر من يتعرض لهذا الموقف بالاضطراب، مردفا: ”تكرر الأمر مرة أخرى تقريبا من 20 سنة، ومرة ثالثة جاء من خلفي أثناء تدخيني للسيجارة، وشعرت بإهانة شديدة“.

وأكد الفنان المصري أن آخر واقعة تحرش تعرض لها على يد هذا الطبيب كانت في شهر يونيو من العام الماضي في مكان بالقرب من قسم الدقي، معقبا: ”قالي إنت زعلان مني ده أنا بحبك ومد إيده عليّ داخل الأسانسير وضربته“.

وأضاف عباس أبو الحسن أن الفنان المصري تميم يونس أرسل له رسالة صوتية يسرد فيها واقعة التحرش التي تعرض لها من نفس الطبيب، وأنه تم تخديره أثناء الاعتداء عليه، مبينا أنه رأى فضح هذا الطبيب لأن حماية شباب مصر من التحرش لن تأتي بالتستر على الضحايا، ولكن بالردع وفضح المتحرشين وتطبيق القوانين.

وشدد على أن هذا الطبيب معروف بهذه الوقائع بشكل مستمر، مبينا أنه عند تعرضه للضرب أبدى رد فعل غريبا للغاية، منوها بأنه: ”لم يكن يقاوم نهائيا“، مردفا أن ما شجعه على فضحه هو حملة الفتيات للحديث عن وقائع التحرش التي حدثت لهن.

وتابع: ”استفزني أيضا إعلاناته على الطرق السريعة بوشه وضحكته المستفزة أي علاج أسنان يجيب كل الفلوس دي و7 مراكز طبية حسيت إنه عامل إعلانات يجر بيها رجل الشباب المراهقين اللي بعضهم ممكن ميعرفش يشتكي لو حصل ضده تحرش“.