وسائل إعلام سعودية


توفى، يوم الاثنين، مصطفى إدريس نجم نادي النصر السعودي الأسبق، بعد معاناة طويلة مع المرض.

وقال الناقد الرياضي، تركي الحربي، عبر حسابه على تويتر: ”إنا لله وإنا اليه راجعون“ رحم الله الكابتن مصطفى إدريس، وجمعنا وإياه في الفردوس الأعلى من الجنة“.

كما نعاه الصحفي سلطان العصيمي عبر حسابه على تويتر، قائلا: ”إنا لله وإنا إليه راجعون، الله يغفر له ويتجاوز عنه ويجعل ما أصابه تكفيرا ويسكنه الجنة بلا حساب ولا عقاب“.

كما نعاه العضو الذهبي لنادي النصر، فهد المشيقح، عبر حسابه على تويتر، قائلا ”اللهم في هذا اليوم الفضيل أن ترحم عبدك، وأن تجعل ما أصابه خلال مرضه من معاناة تكفيرا عن ذنوبه“.

وعانى إدريس من مضاعفات مرض السكري طوال الفترة الماضية، حيث قام بإجراء عمليتين على فترتين متباعدتين لبتر قدميه.

وجاء بتر قدم مصطفى إدريس الثانية أخيرا بعد نحو عامين من بتر قدمه الأولى عام 2019، بسبب معاناته من تداعيات مرض السكري.

وكان نادي النصر قدّم الدعم لنجمه السابق أكثر من مرة قبل ذلك، من خلال تخصيص أجزاء من عوائد الحضور الجماهيري للمباريات له، للإسهام في تخطيه تلك المحنة التي يمر بها.

وولد مصطفى إدريس عام 1964 في المملكة العربية السعودية، أنهى دراسته الابتدائية فقط، وعمل في وظيفة عسكرية لمدة 10 سنوات.

انتقل بعدها إلى عالم المستديرة، فكانت بداية مسيرته الكروية مع نادي الأهلي السعودي قبل أن ينتقل إلى نادي النصر.

ومثل إدريس فريقي الأهلي والنصر في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وتوج بكأس دوري الحرمين الشريفين (الدوري السعودي) مرتين، وكأس الكؤوس الآسيوية مرة، واعتزل في 2004.

ويعد إدريس من أبرز المدافعين في تاريخ كرة القدم السعودية، وكان لاعبا في النادي الأهلي قبل أن ينتقل إلى النصر، وقد امتدت مسيرته داخل المستطيل الأخضر لمدة 18 عاما.