تلعب الخبرة وكثرة الشراء لـ"كِسرة العود" دوراً اساسياً في تحديد جودة القطعة من عدمها بالنظر، خصوصاً الأصلي منها والمصبوغ أو المغشوش إلى جانب الرائحة.

ولأن الكثير من السيدات خصوصاً في المناسبات يقبلن على التطيب بخشب العود، إليك بعض النصائح التي قد تعينك على اختيار نوع الكسرة المناسبة دون الشعور برائحة "الخشب المحترق".

1.ابتعدي عن النوع المصبوغ (المطلي) أو المصنع يدوياً، يمكنك سؤال البائع عنه أو معرفته بالنظر حيث تكون قطع العود الصناعي ذات حجم وشكل واحد وقطعة العود أشبه بالخشبة، كما أن العود المصبوغ يكون ذا رائحة سيئة وقد تتداخل رائحة الصبغ عند احتراق القطعة مع رائحة العود

2.انتبهي عند شراء القطع الكبيرة من العود على احتوائها لمادة الرصاص.

3.التجربة خير برهان! اشتمي القطعة أولاً قبل الإقبال على شرائها ويمكنك باستخدام الشم معرفة ما إذا كانت القطعة صالحة للمناسبات من عدمها، حيث إن هناك أنواعاً من العود في السوق متوفرة للاستخدام اليومي وأخرى للمناسبات.

4.حاولي الشراء من محلات موثوقة ومعتمدة فهي تلجأ لتوريد قطع العود من أماكن معروفة.

5.إذا أحسست بأن رائحة العود آلمت عينيك فاعلمي بأنه رديء.

6.كسرة العود الجيدة تتميز بكثرة فقاعات الدهن عند الاحتراق، لاحظي ذلك قبل الشراء

7.كسرة العود الجيدة أيضاً تتميز بوجود عروق فيها مائلة للأسود أو البني

8.تستطيعين اختبار القطعة بوضعها في الماء فإن طفحت فهي جيدة أما إذا تصبغ الماء باللون الأصفر فإنه مطلي أو مصبوغ.