رويترز


أمرت محكمة استئناف في كاليفورنيا القاضي الذي ينظر دعوى الطلاق بين الممثلين براد بيت وأنجلينا جولي، بالتنحي، الجمعة، بعد أن شكت الأخيرة من عدم حياده.

وقضت المحكمة بأنه كان ينبغي للقاضي جون أوديركيرك، أن يكشف عن علاقاته المهنية السابقة بمحامين يمثلون بيت في نزاع الزوجين الطويل على حضانة أطفالهما.

وانفصل جولي وبيت، اللذان كانا يوماً ما أروع ثنائي في هوليوود، في سبتمبر 2016 بعد 10 سنوات من الصداقة وعامين من الزواج. ورفعت جولي دعوى طلاق متذرعة بوجود "اختلافات لا يمكن تجاوزها".

وأُعلن انفصال الزوجين رسمياً في 2019، لكن النجمين ظلا منخرطين في معركة على حضانة أطفالهما الخمسة القصر.

وجاء في حكم محكمة الاستئناف، أن أوديركيرك ارتكب "مخالفة أخلاقية.. قد تدفع شخصاً موضوعياً، مدركاً لجميع الحقائق، إلى إبداء شك منطقي في قدرة القاضي على أن يكون محايداً. التنحي (عن نظر القضية) مطلوب".

وكان الزوجان استعانا بأوديركيرك، وهو قاضٍ خاص، في محاولة لإبقاء تفاصيل طلاقهما طي الكتمان. ومن المرجح أن يزيد تنحيه من أمد نزاع الحضانة.

من جهته، قاوم بيت محاولة جولي إبعاد أوديركيرك. وقال متحدث باسم الممثل الحائز على أوسكار، إن الحكم استند إلى مسألة فنية، وإن القرار السابق الذي أصدره القاضي بالسماح لبيت بالاشتراك في الحضانة كان بناءً على شهادة شهود خبراء.

وأضاف المتحدث باسم بيت في بيان: "سنواصل القيام بما هو ضروري من الناحية القانونية، بناء على تلك النتائج التفصيلية لما هو أفضل للأطفال".

ويشترك بيت وجولي حالياً في حضانة 5 من أطفالهما الستة. أما السادس، وهو مادوكس المولود في كمبوديا، فيبلغ من العمر 19 عاماً ولا يخضع لترتيبات الحضانة.