وكالات


أقدمت زوجة غاضبة في دبي في دولة الإمارات على الاعتداء على زوجها ضربا بمفتاح، وذلك لأنه قام بنشر صور عائلية عبر موقع التواصل الاجتماعي ”انستغرام“ بدونها.

ووفق صحيفة ”غلف نيوز“ المحلية والناطقة باللغة الإنجليزية، أيدت محكمة الاستئناف حكما يدين الزوجة، بتهمة الاعتداء على زوجها بمفتاح سيارة وإهانته، وتغريمها مبلغ 3000 درهم (810 دولار).

وفي تفاصيل الواقعة التي تعود إلى أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فإن خلافا دبّ بين الزوجة المتهمة، والبالغة من العمر 39 عاما، وزوجها، وذلك بعد اطلاعها على صور عائلية نشرها عبر تطبيق ”انستغرام“ من دونها، الأمر الذي دفعها لإرسال عدة رسائل للزوج عبر ”واتساب“ تتضمن ألفاظا مسيئة له.

وبعد شهر من الخلاف، رصدت المدعى عليها زوجها في ساحة مواقف السيارات المخصصة لمكان سكنه في منطقة بدبي، حيث اندلعت مشادة حامية بينهما، لتقوم الزوجة بضرب زوجها بمفتاح السيارة، ما تسبب في خدوش في ذراعه اليسرى وإصابة إبهامه الأيسر.

وإثر ذلك، قام الزوج بتقديم شكوى للشرطة عن الواقعة، وذلك بعد حصوله على تقرير طبي يثبت إصاباته.

ولم تكشف الصحيفة تفاصيل حول جنسية المعنيين بالقضية.

وكانت النيابة العامة الإماراتية قد أوضحت في بيان لها في فبراير/شباط الماضي، عقوبة أفعال العنف الأسري.

وأشارت إلى أنه وفقاً للمادة 9 بند 1 من المرسوم بقانون اتحادي رقم 10 لسنة 2019 في شأن الحماية من العنف الأسري والتي نصت على أنه يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر وبالغرامة التي لا تزيد على خمسة آلاف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل من ارتكب أيا من أفعال العنف الأسري المنصوص عليها بالمادة 5 وذلك دون الإخلال بأي عقوبة أشد منصوص عليها في قانون آخر.

وأضافت أن أفعال العنف الأسري المنصوص عليها بالمادة 5 هي الإيذاء الجسدي ويقصد به أي اعتداء بأي وسيلة على جسم المعتدى عليه، وإن لم يترك أثرا، والإيذاء النفسي ويقصد به أي فعل أو قول يؤدي إلى ضرر نفسي للمعتدى عليه، والإيذاء الجنسي ويقصد به أي فعل يشكل اعتداء أو تحرشا جنسيا للمعتدى عليه، أو باستغلاله بأي وسيلة، والإيذاء الاقتصادي ويقصد به أي فعل يؤدي إلى حرمان المعتدى عليه من حقه أو حريته في التصرف في أمواله بقصد الإضرار به.