الوطن – ترجمات

كشفت مواقع إخبارية مهتمة بأسواق السيارات، أن شركة تويوتا، أجبرت المشترين في اليابان وعدة دول أخرى على التعهد بعدم إعادة بيع السيارة لمدة عام على الأقل.

وبحسب هذه المواقع، فإنه في حال قام العميل ببيع السيارة قبل 12 شهراً من شراءها، فإنه لن يسمح له مجدداً باقتناء سيارة من تويوتا.

ولم تطرح الشركة اليابانية نسختها الجديدة من لاند كروزر المسماة بـ LC300 الجديدة كلياً في أسواق الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بالكاد استطاعت أن تحقق مبيعات في حدود الـ 3 آلاف وحدة سنوياً في سوق الولايات المتحدة الأكبر في العالم، في حين حققت السيارة العريقة مبيعات أكبر في أسواق أخرى من بينها سوق الشرق الأوسط.

وبحسب ما كشفت عنه المواقع الأخبارية، فأن لاندكروزر الجديدة حققت أكثر من 22 ألف طلب مسبق في اليابان، وربطت بعضها أسباب لجوء تويوتا إلى توقيع تعهد بعدم إعادة البيع إلى منع المضاربة بالأسعار على العملاء لحين انتظارهم الحصول على السيارة بسبب الطلب الكبير الذي فاق العرض.

وأشارت إلى أن الشركة حددت أيضاً عدد الوحدات المسموح بيعها للشخص الواحد في اليابان لذات الأسباب.

ونسبت هذه المواقع خبراً إلى موقع Creative311 أشار فيه إلى أن هناك تخوفاً لدى عملاء تويوتا من لجوء الشركة اتخاذ "تدابير مختلفة" مثل توجيه تهم قانونية والمطالبة بتعويضات من قبل التجار والوكلاء للعملاء المخالفين".

وأضافت أيضاً أن الشركة اليابانية تخشى من أن إمكانية استخدام سيارتها الجديدة من قبل الجماعات الإرهابية، خصوصاً وأن سياراتها مثل "لاند كروزر" و"هايلوكس" و200" هي الأكثر استخداما من قبل الجماعات المتطرفة.