ذكرت وكالة "رويترز"، بأن عناصر من الجيش التونسي، منعت رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي، وعدد من النواب، من دخول مقر البرلمان، فجر الاثنين.

وقال عنصر من الجيش في حديثه للغنوشي أمام باب البرلمان، إن هناك تعليمات صدرت بعدم السماح لهم بالدخول إلى البرلمان، بحسب ما أظهرته الصفحة الرسمية للغنوشي على "فيسبوك".

قيس سعيد: قراراتي ليست انقلاباً وأعلمت المشيشي والغنوشي بها

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، في كلمة ألقاها خلال لقاء مؤيديه فجر الاثنين، في شارع الحبيب بورقيبة، إن قراراته "ليست انقلاباً كما تم الترويج له"، مؤكداً أنها "قرارات دستورية وفق الفصل 80 من الدستور".

وتابع الغنوشي في كلمة نقلتها إذاعة "موزاييك": "أكره الانقلاب، ولست من دعاته، وكيف يكون تطبيق فصل من الدستور انقلاباً؟".

وأشار سعيد إلى أنه استشار قبل إعلانه، كلاً من رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي التقاه بشكل مباشر، ورئيس البرلمان راشد الغنوشي الذي أعلمه بالهاتف.

وأضاف: "رغم أنني تعاملت معهم بمنتهى الصدق والاحترام، يتآمرون ليلاً.. المسؤولية تقتضي أن أتحملها، ولن أترك تونس لقمة سائغة يتلاعب بها هؤلاء"، وتابع: "من يتحدث عن انقلاب فليقرأ الدستور جيداً، أو فليعد إلى الصف الأول ابتدائي".

وشدد الرئيس التونسي على أن "من يحاول الهروب الآن، ومن يريد أن يتحصن بالحصانة ليتطاول على الدولة ورموزها، فهو مخطئ.. صبرت كثيراً وتألمت مع الشعب التونسي".

وختم سعيد كلمته قائلاً: "خبز حرية كرامة وطنية..".

الرئيس التونسي يلتقي متظاهرين في شارع بورقيبة

قام الرئيس التونسي قيس سعيد، في وقت باكر من صباح الاثنين، بالتنقل إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس، حيث التقى عدداً من المتظاهرين الذين كانوا يحتفلون بقراره تجميد عمل البرلمان، وإقالة الحكومة، بحسب ما أظهرته لقطات بثها التلفزيون الرسمي.