قالت سعادة النائب فاطمة القطري إن الاهتمام الدولي الذي حظيت به تجربة مملكة البحرين في التصدي لجائحة كورونا (كوفيد 19) يكشف عن حجم المكانة الكبيرة التي باتت تتبوأها مملكة البحرين على الخارطة الصحية العالمية، بفضل الاهتمام والدعم اللامحدود من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والمتابعة الحثيثة من ولي العهد رئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي

الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، وتفاني وإخلاص جميع الطواقم العاملة في هذا القطاع.

وأشادت بنتائج زيارة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس غيبريسوس لمملكة البحرين للإطلاع على تجربة المملكة في التصدي للجائحة، والتي عبر خلالها عن إعجابه الشديد بالتجربة وحرصه على توثيقها ومشاركتها مع العالم، إلى جانب إشادته بروح الابتكار التي تميزت بها التجربة البحرينية، وحجم مشاركة المرأة ضمن الطواقم العاملة في الفريق الوطني للتصدي للجائحة.

وذكرت القطري أن هذا النجاح والتميز في الوقت الذي هو محط فخر واعتزاز لنا كبحرينيين، فهو أيضا يحملنا مسؤولية الحفاظ على هذا المستوى من النجاح والتقدم أكثر نحو القضاء نهائيا على الفيروس في المملكة، والتحصين الشامل ضده.

وقالت"إن البحرين تفخر بامتلاكها قيادة فعالة وعلى مستوى متقدم جدا من الحنكة والنباهة في التعامل مع الأزمات، مما جعل تجربتها تكون في محط أنظار العالم، وذلك بفضل الاستشعار المبكر للخطر والاستعداد له، وتجهيز فريق وطني لمواجهته، إلى جانب الالتزام بالشفافية ومشاركة البيانات مع المواطنين والمقيمين، وهي عناصر كانت سببا مهماً في نجاح التجربة".

وعبرت سعادة النائب فاطمة القطري عن إشادتها بالإعلان عن افتتاح المكتب الرسمي لمنظمة الصحة العالمية في البحرين، وهو ما يمثل تقديراً مستحقا للمملكة لقاء ما أظهرته من تميز في هذا القطاع، وشهادة تعكس حجم ثقة المنظمة بالقطاع الصحي في مملكة البحرين، والقيام بدور تكميلي فعال في المنظومة الصحية الجديدة في مملكة البحرين التي سيتم الإعلان عنها الأسبوع الجاري.