أشاد الناشط الاجتماعي أسامة الشاعر، بافتتاح مكتب دائم لمنظمة الصحة العالمية في مملكة البحرين، معتبراً أن ذلك يعد تأكيدًا دوليًا بمكانة البحرين باعتبارها نموذج يحتذى به فى مجال الصحة بالمنطقة العربية.

وأضاف الشاعر أن افتتاح مكتب لمنظمة الصحة العالمية في البحرين وهو إنجاز يضاف إلى سجل البحرين الحافل بالانجازات على كافة المستويات، في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، مشيرا إلى أن البحرين تمتتع بمنظومة صحية قوية تواكب التطورات العالمية أثبتت نجاحها جائحة فيروس كورونا من خلال صلابة القطاع الصحي وتمسكه في مجابهة الأزمة الطارئة التي أثرت بالسلب على الكثير من البلدان في مختلف دول العالم.

وقال الشاعر إن حكومة مملكة البحرين برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، أولت المنظومة الصحية في البلاد جل اهتماهما إيمانا بدورها الفعال في تحقيق التنمية والأمان الصحي الدافع لكل مسارات التقدم والتطور، مشددا علي تقديم الدعم والمساندة لجهود فريق البحرين والكوادر الطبية المكلفة بمكافحة فيروس كورونا الذين يبذلون كل الجهد من أجل صحة المواطنين والمقيمين والحفاظ على الوضع الصحى في مملكة البحرين.

وأوضح الشاعر أن وجود مكتب لمنظمة الصحة العالمية في البحرين سوف يسهم بما لا يدع مجال للشك في تطوير الخدمات الصحية من خلال زيادةالمشروعات الطبية المشتركة مع المنظمة العالمية،لافتاً إلى أن البحرين تعد من الدول الداعمة لمنظمة الصحة العالمية خاصة فترة جائحة كورونا التي أثبتت البحرين التزامها بما يرد من المنظمة باعتبارها شريك عالمي في مجال الصحة، داعيا الي مزيدا من المشروعات التنموية الكبرى مع مختلف المنظمات العالمية بما يسهم في تنمية ونماء مملكة البحرين.