غادر البحرين مساء أمس، وفد من غرفة تجارة وصناعة البحرين برئاسة رئيس الغرفة سمير ناس إلى مدينة قازان، عاصمة جمهورية تتارستان التابعة للاتحاد الفيدرالي الروسي، للمشاركة في أعمال القمة الاقتصادية الدولية التي تجمع روسيا والبلدان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بنسختها الثاني عشر، والتي ستقام في الفترة بين 28 و30 يوليو، تحت شعار "الاستهلاك الواعي".

ويضم الوفد، كلا من: النائب الأول لرئيس الغرفة خالد نجيبي، وعضو المكتب التنفيذي باسم الساعي، وعضو مجلس الإدارة أحمد السلوم، ورئيس لجنة الثروة الغذائية خالد الأمين، للمشاركة في أعمال القمة التي تأتى بمشاركة واسعة من ممثلي المنظمات الدولية والحكومية والمالية وشخصيات دبلوماسية وسياسية فضلًا عن المستثمرين ورجال الأعمال.

وقال ناس: "إن المشاركة في القمة الاقتصادية الدولية فرصة لتعميق وتوثيق الروابط والصلات التجارية والاقتصادية بما يخدم مصالح البحرين والمنطقة"، مشيرا إلى أن القمة تمثل حدثاً دولياً هاماً وفرصة لغرفة تجارة وصناعة البحرين لكي تشارك بخبراتها وتجربتها في مختلف القضايا الاقتصادية والتجارية الدولية والمساهمة في إيجاد حلول لمعالجة التحديات الاقتصادية التي يواجهها العالم جراء تداعيات جائحة كورونا.

وذكر رئيس الغرفة، أن مشاركة وفد البحرين في القمة ستتركز على عدة محاور رئيسية ذات أهمية إستراتيجية للبحرين والمنطقة بشكل عام وهي آليات تعزيز الأمن الغذائي، وسبل زيادة صادرات منتجات الحلال إلى البحرين والدول الإسلامية، وزيادة التبادل الاستثماري والتجاري على كافة المستويات والأصعدة.

وأوضح، أن البحرين ترتبط بعلاقات متطورة مع جمهورية تتارستان على كافة الصعد، وتشهد نمواً إيجابيا على مختلف المستويات التجارية والاستثمارية والصناعية بما يحقق تطلعات ورغبات البلدين الصديقين ويخدم اقتصادهم الوطني.

وأوضح أن القمة الاقتصادية الدولية"روسيا - العالم الإسلامي" في نسخها الماضية كانت لها بصماتها الواضحة في تنمية سبل التعاون الاقتصادي بين دول منظمة التعاون الإسلامي وروسيا الاتحادية.

واكد ناس، أن البحرين تحرص على تعزيز علاقته الثنائية مع مختلف البلدان وتسعى لتنميتها وتطويرها في المجالات كافة، معربًا عن تطلعه لنجاح القمة في توسيع آفاق التعاون المشترك بين مجتمعات اعمال الدول المشاركة وترسيخ التعاون الاقتصادى فيما بينهم بما يسهم فى تنشيط الحركة التجارية والاستثمارية والصناعية.