أيمن شكل

كشفت الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية الدكتورة مريم الجلاهمة عن أن الهيئة سحبت 10 أصناف من الأدوية و31 جهازاً طبياً، فيما أصدرت إخطارات سلامة لـ41 جهازاً طبياً خلال العام 2021.

وأضافت في حوار مع "الوطن" أن مستندات استيراد الأدوية هي متطلبات عالمية ومطبقة في كافة دول مجلس التعاون الخليجي، ولا تهاون فيها؛ لأنها الوسيلة الوحيدة التي تمنع عدم وصول دواء مزور إلى البحرين.

وأكدت الجلاهمة أن عدد الأدوية المسجلة في البحرين حالياً يبلغ 3611 دواءً، حيث مرر القسم الخاص بطلبات الاستيراد 935 طلباً مؤقتاً للمنتجات غير المسجلة، فيما تم تسجيل 184 دواءً جديداً، و173 تجديداً لترخيص الأدوية، و490 طلباً لتغيير الأدوية، وتم تسعير 888 دواءً وتصنيف 125 منتجاً.

وقالت: "إن دور الهيئة في أثناء الجائحة لم يخرج عن الرقابة، وكانت همزة الوصل بين الفريق الوطني الطبي والقطاع الخاص وامتد ليشمل الرقابة على الفنادق التي تقدم خدمات العزل والحجر".

وأوضحت أن رسوم تسجيل الأدوية عدلت منذ عام 2016 بعد موافقة مجلس الوزراء وبعد دراسة من وزارة المالية بحسب تكلفة الخدمة، ومن الطبيعي أن تتغير التكلفة.