افتتح سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، المقر الإداري الجديد لنادي قلالي الرياضي، والذي شيدته وزارة شؤون الشباب والرياضة بالتعاون مع وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني.

وقد حضر الافتتاح، سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس المجلس البحريني للألعاب القتالية، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة الدكتور عبدالرحمن صادق عسكر، ورئيس نادي قلالي السيد جمعة شريدة وعدد من أعضاء ومنتسبي النادي.

وقد رفع سموه الستار إيذانا بافتتاح المبنى، بعدها قام سموه بجولة في مرافق هذا المبنى الذي فاقت كلفته الاجمالية 700 ألف دينار، ويتألف من ثلاثة أدوار، حيث يتكون الدور الأرضي من منطقة استقبال، مسرح، ومجلس؛ ويتكون الدور الأول من مجلس للضيوف، غرفة اجتماعات، قاعة للمحاضرات، مكتبة، صالة حاسوب، صالة لألعاب الفيديو، صالة رياضية متعددة الأغراض، مكاتب إدارية ومرافق صحية وخدماتية. فيما يتكون الدور الثاني من ملعب من النجيل الصناعي لكرة القدم، غرفة تبديل، مرافق صحية منطقة استراحة، صالة بليارد وتنس طاولة ومنطقة للخدمات.

وبهذه المناسبة، أكد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة أن المشروع يعكس ما تشهده مملكة البحرين من تطور على مستوى القطاع الرياضي، بفضل ما يوليه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، من رعاية ودعم للرياضة، والذي ساهم في دفع عجلة التقدم والنماء بالقطاع.

وثمن سموه اهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه بهذا القطاع، من خلال المشاريع التنموية التي تنفذها الحكومة الموقرة برئاسة سموه، والتي شكلت دعما كبيرا لتطوير البنية التحتية في المنظومة الرياضية، والتي تُهيأ سبل النجاح لتحقيق المزيد من المنجزات في الرياضة البحرينية.

وأشاد سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بالجهود المتميزة التي يبذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، في تنفيذ توجيهات عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، من خلال الاستراتيجية التطويرية التي رسمها سموه، لدعم الأندية الوطنية وتعزيز دورها لإثراء الحركة الرياضية بالمملكة.

وقال سموه: "إن هذا المشروع سيساهم في تطوير منظومة العمل بنادي قلالي، والارتقاء بمستوى وكفاءة منتسبيه، وزيادة فرص الاستثمار على الشكل الذي يدعم تحول النادي إلى شركة تجارية، تسهم في تعزيز الاحتراف الرياضي والتوجه نحو الصناعة في هذا المجال، مقدرا سموه الجهود الكبيرة التي بذلتها وزارة شؤون الشباب والرياضة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني في تنفيذ هذا المشروع، مهنئا سموه رئيس وأعضاء ومنتسبي نادي قلالي بالصرح الجديد متمنيا سموه للنادي المزيد من التوفيق والنجاح.