ارتفعت أسعار النفط، اليوم الخميس، ليتخطى سعر البرميل 75 دولارا في ظل انخفاض قياسي بمخزونات الولايات المتحدة من الخام.

وانخفضت مخزونات النفط في أمريكا التي هي أكبر مستهلك للنفط في العالم، إلى أدنى مستوياتها منذ يناير كانون الثاني 2020.

أسعار النفط اليوم

وفي الساعة 0646 بتوقيت جرينتش، كانت العقود الآجلة لخام برنت مرتفعة 37 سنتا بما يعادل 0.5% إلى 75.11 دولار للبرميل.

وزادت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 39 سنتا أو 0.5 % مسجلة 72.78 دولار للبرميل.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي، تجاوز برنت 75 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ أكثر من عامين لكنه تراجع بشدة هذا الشهر بفعل مخاوف من الانتشار السريع لسلالة دلتا واتفاق كبار منتجي أوبك على زيادة المعروض.

"كوفيد" لم يعد مؤثرا

وقال محللو إيه.إن.زد في مذكرة اليوم الخميس "تشير الانخفاضات (في مخزونات النفط) إلى أن ارتفاع حالات الإصابة بسلالة دلتا من كوفيد-19 ليس له تأثير يذكر على التنقل".

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات الخام تراجعت 4.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 23 يوليو تموز، بفضل انخفاض الواردات وتراجع الإنتاج الأسبوعي.

كما انخفضت مخزونات البنزين لتصل إلى حد كبير إلى مستويات ما قبل الجائحة.

الخام يتجاهل "الهند"

ويأتي ارتفاع النفط رغم أن بيانات حكومية أظهرت أمس الأربعاء أن واردات الهند من النفط الخام في يونيو حزيران انخفضت إلى أدنى مستوى لها في 8 أشهر مع تقليص شركات التكرير الكميات المعالجة في ظل موجة ثانية قوية من فيروس كورونا.

وأظهرت البيانات المنشورة على موقع خلية التخطيط والتحليل البترولي أن واردات النفط الخام في يونيو حزيران ارتفعت 16.3% على أساس سنوي، لكنها تراجعت 7.8% عن مايو أيار.

وقال المحلل في ريفينيتيف إحسان الحق "خفضت شركات التكرير التشغيل بعد زيادة حالات كوفيد-19 في أبريل ومايو، الأمر الذي ربما ساهم في تراجع الواردات". وأضاف أن برنامج التطعيم في الهند هو العامل الرئيسي بالنسبة للطلب المستقبلي.

ومضى يقول "إذا لم نشهد موجة أخرى، فسينتعش الطلب بشدة في الربع الرابع من هذا العام".

وبلغ مجمل الإصابات بفيروس كورونا في الهند 31.48 مليون تحتل بها المركز الثاني عالميا خلف الولايات المتحدة.

وزادت واردات المنتجات النفطية في يونيو حزيران 11% عن الشهر السابق إلى 3.51 مليون طن، بينما تراجعت صادرات المنتجات المكررة بنحو 4% إلى 5.51 مليون طن.

وانخفضت شحنات الديزل 3.8% عن الشهر السابق، بينما هبطت صادرات البنزين 14%.

والهند هي ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم، وتصدر الوقود المكرر لأن لديها طاقة تكرير فائضة.