قال تقرير مالي أمريكي، اليوم السبت، إن سوق العملات المشفرة يستعد لما وصفه بـ ”هزة استثمارية“ ضخمة تصل إلى 2.1 ترليون دولار، وذلك بعد قرار ألمانيا السماح للمؤسسات بالاستثمار في ”بتكوين“، والعملات الرقمية الأخرى.

ولفت التقرير الذي نشره موقع ”فوربس“ إلى أن العملات المشفرة شهدت عودة عنيفة إلى التقلبات على مدار الأسبوعين الماضيين مع خسارة سوق تلك العملات مجتمعة بشكل كبير قبل أن ترتفع بما يقارب 300 مليار دولار نهاية الأسبوع الماضي.

وأوضح التقرير أن سعر ”بتكوين“ المتداول حاليًا بشكل مريح حول المستوى النفسي البالغ 40 ألف دولار لكل وحدة، لا يزال منخفضًا بشكل كبير عن ذروته البالغة 65000 دولار التي وصل إليها في نيسان/أبريل الماضي.

وقال موقع ”فوربس“: ”الآن هناك تقارير بأن المستثمرين المؤسسين يستعدون لإعادة دخول سوق بتكوين والعملات المشفرة بعد إقرار ألمانيا لقانون جديد يسمح للمستثمرين المؤسسيين الذين يديرون حاليًا 1.8 تريليون يورو (2.1 تريليون دولار) للاستثمار في البتكوين والعملات المشفرة لأول مرة.“

وتحت عنوان ”هزة استثمارية ضخمة“ توشك على ضرب سوق العملات المشفرة، أشار التقرير إلى أن القانون الجديد سيسمح فقط للمستثمرين المؤسسيين مثل شركات التقاعد، وشركات التأمين، ومؤسسات أخرى استثمار ما يصل إلى 20٪ من ممتلكاتها في ”بتكوين“، و“الإيثيريوم“، والعملات المشفرة الأخرى، اعتبارًا من الإثنين المقبل.

وقال الخبير في الأصول المشفرة في هيئة صناعة الصناديق الألمانية، تيم كروتزمان: ”أعتقد أن معظم الصناديق ستستثمر أقل بكثير من 20٪ في البداية.. من ناحية، لدى المستثمرين المؤسسيين مثل شركات التأمين متطلبات تنظيمية صارمة لإستراتيجياتهم الاستثمارية.. ومن ناحية أخرى، يجب عليهم أيضًا الاستثمار في العملات المشفرة.“

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، تم نقل حوالي 2.5 مليار دولار من عملات ”بتكوين“ من بورصات العملات المشفرة بما في ذلك ”كوين بيز“ و ”باينانس“، استعدادًا لتلك الخطوة.

ولفت التقرير إلى أن الارتفاع الأخير في أسعار ”بتكوين“ جاء بعد التقارير التي تفيد بأن شركة ”أمازون“ العملاقة للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت تخطط لدعم ”بتكوين“ والعملات المشفرة في أقرب وقت من العام الجاري، إلا أن الشركة نفت تلك التقارير في وقت لاحق، ما أدى إلى هبوط ”بتكوين“ إلى ما دون 40 ألف دولار.