إرم نيوز


كشفت شابة مصرية أن زوجها قام بإلقائها من الطابق الثالث في العقار السكني الذي يقطنانه بعد فشله في الحصول على ”العيدية“ لإنفاقها على شراء المواد المخدرة.

وقالت ”فتحية“ التي تبلغ من العمر 18 عامًا وهي ربة منزل مقيمة في قرية سنهوا مركز منيا القمح إن زوجها تشاجر معها لأخذ مبلغ ”العيدية“ منها بالقوة ثالث أيام عيد الأضحى.

وأوضحت ”فتحية“ في كشفها لتفاصيل الواقعة أنها حاولت الابتعاد عن زوجها بعد نشوب الشجار بينهما، إلا أنه قام بإلقائها من شرفة الطابق الثالث.

وأردفت قائلة أنه بعد ذلك قام بنقلها إلى مستشفى الأحرار، وإجبارها على عدم الإفصاح عن شيء أو اتهامه، فأقرت في محضر الشرطة أنها سقطت أثناء تركيب الستارة.

وذكرت الضحية أنها عدلت عن أقوالها في المحضر، واتهمت زوجها بإلقائها من شرفة الطابق الثالث لرغبته في أخذ مبلغ عيديتها لشراء مواد مخدرة.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بمركز منيا القمح من القبض على الزوج، وبسؤاله أقرَّ أنه بسبب خلافات زوجية حدثت بينهما مشادة كلامية، وقامت الزوجة بالصعود فوق سرير الأطفال، وأثناء محاولته الإمساك بها سقطت من الشرفة، نافيًا قيامه بإلقائها.

وبحسب الجهات الأمنية، تم تحرير محضر بالواقعة، وإحالة الزوج البالغ من العمر 28 عامًا، إلى نيابة منيا القمح للتحقيق معه.

وكان مستشفى الأحرار التعليمي بالشرقية، قد استقبل زوجة في الثامنة عشرة من العمر، مصابة بكسور إثر سقوطها من الطابق الثالث.

وبسؤالها من جانب شرطة المستشفى أفادت بسقوطها أثناء تركيب الستارة، وبعد 3 أيام عدلت عن أقوالها واتهمت زوجها في محضر رسمي بالتسبب في إلقائها.

وتزايدت جرائم القتل والانتحار في المحافظات المصرية خلال السنوات الأخيرة والتي تحدث نتيجة أسباب مختلفة منها الخلافات الزوجية الناجمة عن الظروف الاقتصادية الصعبة، والأحوال المادية المتردية.

وكانت مصر قد شهدت جريمة مؤلمة أثارت غضبًا عارمًا في الأوساط المختلفة، حين أقدم زوج على دفن زوجته حية في حفرة داخل منزلهما بسبب خلافات زوجية.

وقضت محكمة جنايات الأقصر بالإعدام بحق الزوج بعد تكشف وقائع وتفاصيل الجريمة والعثور على جثة سيدة داخل منزلها بمنطقة البغدادي.

وتبين أن الزوجة، وتبلغ من العمر 20 عامًا، لقيت مصرعها خنقًا على يد زوجها البالغ من العمر 22 سنة، وأنه لم يمضِ على زواجهما سوى 5 أشهر، ودبت الخلافات بينهما، فقام على إثرها الزوج المتهم بخنقها ودفنها في حفرة أمام منزلهما.